سبب سؤال إبراهيم ربه جنة النعيم ولم يسأله الفردوس
رقم الفتوى: 116222

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ذو الحجة 1429 هـ - 22-12-2008 م
  • التقييم:
77381 0 427

السؤال

سبب طلب نبي الله عليه السلام إبراهيم وسؤاله لربه عن جنة النعيم وليس الفردوس، وما الفرق بينهما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسائل الكريم يريد قوله تعالى على لسان الخليل إبراهيم ـ عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام: وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ {الشعراء: 85}. والجواب أن هذا يحتمل أمرين:
الأول: أن كلا الاسمين يطلق على مسمى واحد، فلا تعارض عندئذ بين ذلك وبين قوله صلى الله عليه وسلم: إِذَا سَأَلْتُمُ اللَّهَ فَاسْأَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الْجَنَّةِ وَأَعْلَى الْجَنَّةِ أُرَاهُ فَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّةِ. رواه البخاري.
 فقد ذكر ابن القيم للجنة اثني عشر اسما، الثامن منها: الفردوس. قال: والفردوس اسم يقال على جميع الجنة، ويقال على أفضلها وأعلاها، كأنه أحق بهذا الاسم من غيره من الجنات، وأصل الفردوس البستان والفراديس البساتين، قال كعب: هو البستان الذي فيه الأعناب. وقال الضحاك: هي الجنة الملتفة بالأشجار. وقال الزجاج: وحقيقته أنه البستان الذي يجمع كل ما يكون في البساتين.
والتاسع منها: جنات النعيم، قال: وهذا أيضا اسم جامع لجميع الجنات لما تضمنته من الأنواع التي يتنعم بها من المأكول والمشروب والملبوس والصور والرائحة الطيبة والمنظر البهيج والمساكن الواسعة وغير ذلك من النعيم الظاهر والباطن. انتهى.
والاحتمال الثاني: أن جنات النعيم ـ كما ذكر بعضهم ـ أعلى أو أفضل، أو هي أخص ما في جنة الفردوس، ولذلك جعلها الله جزاء للسابقين المقربين، كما قال تعالى: وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ*أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ* فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ.{ الواقعة:12،11،10}
 وقال السمرقندي في تفسير سورة الرحمن: ثم قال عز وجل: ومن دونهما جنتان يعني من دون الجنتين اللتين ذكرهما جنتان أخروان، فالأوليان: جنة النعيم وجنة عدن، والأخريان: جنة الفردوس وجنة المأوى.
وقال الشوكاني في تفسير قوله تعالى: تحيتهم فيها سلام: قيل: السلام اسم لأحد الجنان السبع، أحدها: دار السلام، والثانية: دار الجلال، والثالثة: جنة عدن، والرابعة: جنة المأوى، والخامسة: جنة الخلد، والسادسة: جنة الفردوس، والسابعة: جنة النعيم. انتهى فجعل جنة النعيم هي السابعة.
وروى ابن أبي حاتم في تفسير آية سورة الشعراء السابقة، عن مالك بن دينار قال: جنات النعيم بين جنات الفردوس وبين جنات عدن، وفيها جواري خلقن من ورد الجنة. قيل: ومن يسكنها؟ قال: الذين هموا بالمعاصي فلما ذكروا عظمتي راقبوني، والذين انثنت أبدانهم من خشيتي، وعزتي إني لأهم بعذاب أهل الأرض فإذا نظرت إلى أهل الجوع والعطش من مخافتي صرفت عنهم العذاب انتهى.
والظاهر ـ والله أعلم ـ أن جنة النعيم في الآية لا يراد بها مكانة أو درجة معينة في الجنة، وإنما يراد بها سؤال الجنة التي يحصل بها كمال التنعم وتمامه بكافة صوره وألوانه، فالألف واللام فيها للاستغراق، وهذا يكون بنيل أعلى درجات الجنة وأفضلها.
ولمزيد الفائدة يمكن مراجعة الفتويين: 18890، 68191.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة