لا يريد من أحد أن يكلمه في أداء الصلوات!!
رقم الفتوى: 112873

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 رمضان 1429 هـ - 24-9-2008 م
  • التقييم:
2011 0 217

السؤال

رجل في قريتي لا يصلي وذهب له بعض من رجال الدين فرد وقال لا تكلموني في هذا الموضوع يقصد الصلاة عدة مرات، السؤال ما حكمه في الإسلام؟ وحكم جيرانه وحكم من يعرف في القرية؟ نسأل الله له ولنا الهداية إنه ولي ذلك والقادر عليه .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان هذا الرجل يجحد فرضية الصلاة فهو كافر بإجماع المسلمين، وإن كان يقر بفرضيتها ولكنه يتركها تكاسلا فمثل هذا قد اختلف العلماء في حكمه، فالجمهور على أنه لا يكفر، وذهب بعض العلماء إلى كفره وقد سبق بيان ذلك بالفتويين: 5259، 1145.

 وعلى كل حال فهو في خطر عظيم والواجب على جيرانه ومن يعرفه القيام بواجب نصحه وتذكيره بالله وتوجيهه إلى الخير، ولا ينبنغي التعجل واليأس من هدايته، فإن لم ينفعه النصح بعد طول الجهد ورأى الناس أن هجره قد يكون أنفع له وأدعى لزجره فينبغي هجره.

 ولمزيد الفائدة راجع الفتوى رقم: 14139.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة