هل يذكَّر المصاب بالخرف بالصلاة إذا نسيها
رقم الفتوى: 106028

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ربيع الأول 1429 هـ - 20-3-2008 م
  • التقييم:
3961 0 214

السؤال

أمي امرأة تبلغ من العمر 79 عاما وهي أمية لا تعرف القراءة والكتابة فهي لا تعرف الصلاة علما بأنني حاولت أن أعلمها الصلاة سابقا ولكن لم تتعلم فحاليا تصلي ولكن صلاتها خاطئة لا تعرف إلا سورة الفاتحة والسور القصار تغلط بها حتى التحيات لا تعرفها بشكل صحيح وعندما تصلي أكثر صلاتها حاليا بدون وضوء علما أنها مصابة بالزهايمر أي أنها حتى أسماؤنا نحن أولادها تغلط بها وتسمينا بأسماء أختها أو بأسماء غير أسمائنا وحتى نسيت أسماء المأكولات فهل نطلب منها أن تصلي أم إذا لم تصل لا نذكرها بها وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت والدتكم قد بلغ بها ما ذكرت في السؤال مرحلة الخرف المستمر فإنه لا تجب عليها الصلاة ولا غيرها من العبادات، وذلك لزوال التكليف عنها، ولا يجب عليكم تذكيرها بوقت الصلاة، وأما إذا كانت يغيب عقلها أحيانا وتعقل أحيانا اخرى فيجب عليها أداء الصلاة حال صحوتها.

وكونها لا تحسن قراءة غير الفاتحة لا يؤثر على صحة صلاتها، ففرض القراءة في الصلاة هو الفاتحة فقط وما عداها من السور قراءتها سنة وليس بفرض. وأما التشهد الأول فهو واجب والتشهد الأخير فرض فينبغي تعليمها التشهد، فإن تعسر ذلك لكبر سنها فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها. وتصلي على حسب استطاعتها. وانظري للفائدة الفتوى رقم: 44056.

والله أعلم.   

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة