إتمام معاشرة الزوجة ... أم حضور صلاة الجماعة ؟
رقم الفتوى: 10301

  • تاريخ النشر:الخميس 25 جمادى الآخر 1422 هـ - 13-9-2001 م
  • التقييم:
7826 0 272

السؤال

إذا سمع الرجل نداء الصلاة - الأذان - أثناء الجماع فهل عليه الانسحاب فورا والاغتسال ومن ثم الوضوء والذهاب إلى المسجد فورا ؟أم يجوز له الصلاة بعد الانتهاء من الجماع ؟و جزاكم الله خيرا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا سمع الرجل النداء للصلاة أثناء الجماع لا يلزمه قطع الجماع بل الأولى أن يستمر حتى يفرغ ثم يغتسل فإن أدرك الجماعة فبها ونعمت وإلا صلى مع زوجته في بيته وذلك لأن في قطعه للجماع ضررا بزوجته ، وانشغال نفسه أثناء الصلاة عن الخشوع ، وتعلق نفسه بما كان عليه من المتعة ، وقد جاء في الحديث المتفق عليه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا وضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلاة ، فابدؤا بالعشاء ، ولا يعجل حتى يفرغ منه" وصبر النفس عن شهوة الطعام أهون من صبرها عن شهوة الجماع ، ولكن عليه أن لا يتعمد فعل ذلك قبل الصلاة قاصداً التخلف عن صلاة الجماعة ، فإن قصد ذلك فهو آثم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة