عدم رضى الأم هل يبعد الولد عن الجنة
رقم الفتوى: 102115

  • تاريخ النشر:السبت 22 ذو القعدة 1428 هـ - 1-12-2007 م
  • التقييم:
6835 0 249

السؤال

أمى دائما غير راضية عني ولا أعرف كيف أرضيها، وأخيراً طردتني من المنزل والحمد لله مشكلتي ليست طردي من البيت، فأنا أمتلك من المال ما يكفيني لكن أنا كل همي ماذا أفعل معها حيث إنها من الناس الذين يطلقون عليهم -لا يعجبهم العجب ولا الصيام فى رجب- أنا فقط أريد أن أعرف هل عدم رضاها عني يبعدني عن الجنه وماذا أفعل -أنا تعبت معها جداً-؟ شكراً لمجهوداتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس من شك في أن ما ذكرته عن أمك من عدم الرضى عنك، ومن الطرد لك من المنزل يعتبر خطأ منها إذا لم يكن له سبب، ولكن الابن لا يجوز أن يرد على تصرفات والديه ضده بالمقابل، لأن الله قد جعل لهما حقاً عظيماً على الولد، وقد قرن جل وعلا حقهما بتوحيده، فقال تعالى: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا {الإسراء: 23}، والأم هي أحق الناس في البر وحسن الصحبة، ففي الصحيحين: أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك. متفق عليه.

وفيما يخص سؤالك عما إذا كان عدم رضاها عنك يبعدك عن الجنة، فجوابه أنك إذا لم يكن لك عذر في عدم رضاها عنك فإن ذلك قد يبعدك عن الجنة، لأن في رضاها رضى الله سبحانه، وفي سخطها سخطه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: رضا الله من رضا الوالد وسخط الله في سخط الوالد. رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم في المستدرك، وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب.

وأما إن كنت قائماً بما يجب عليك من حقها، ولم تفرط في شيء من ذلك فالعادة أنها في هذه الحالة لا تكون ساخطة، وإن وقع ذلك لم يكن عليك فيه من إثم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة