تريد تعجيل الزفاف وأمها تريد تأخيره
رقم الفتوى: 100535

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 شوال 1428 هـ - 29-10-2007 م
  • التقييم:
2327 0 244

السؤال

أنا فتاة عقد قراني تقريبا من سنة لكني لم أعرس بعد..أريد أنا و زوجي أن نعرس بعد رمضان وأمي تريده في الصيف.الحقيقة أنا أريد أن كون بجوار زوجي..و لا أريد أن أغضب أمي..
إذا أصرت أمي على رأيها وأنا خالفتها..فهل يعتبر ذلك عقوقا لها؟ و جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان زوجك يريد ذلك وقد دفع المهر أو حدد دفعه، فطاعته أولى من طاعة أمك ورغبتها، ولا يجوز لها ولا لغيرها منعه من ذلك، كما بينا في الفتوى رقم: 97144.

واما إن كان زوجك غير مستعجل لإتمام الأمر، ولكن الرغبة في ذلك إنما هي عندك فحسب فالأولى محاولة إقناع أمك بتعجيل الأمر وإبداء رغبتك لها في ذلك، أو دفع الزوج إلى أن يتولى مطالبتها بذلك وفعله، إذ ليس لها الحق في منعه كما بينا سابقا، وإلا فيلزمك الصبر حتى تأذن لك في ذلك إذا كان طلبها لتأخير الزواج له مسوغ ما لم تخشي على نفسك من الوقوع في الحرام فحينئذ لا تجب طاعتها، ولا تكون مخالفتها في ذلك عقوقا؛ لأن طاعة المولى أولى ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق سبحانه.

والله أعلم.    

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة