الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب إصابة طفل في التاسعة بسيلان الأنف والتهاب الحلق؟
رقم الإستشارة: 2404215

326 0 26

السؤال

ابني ذو 9 سنوات، أصيب منذ مدة بسيلان في الأنف، والتهاب في الحلق لم يختفِ رغم تناول الأدوية، كما أصبح يعاني مرة كل أسبوع من غثيان مع قيء، أحيانا يصاب بفقدان الشهية، أصبح لا يحب الطعام والأكل، كما لاحظت شخيره أثناء الليل مع التعرق، رغم برودة الغرفة، فما تشخيص حالته؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كان الطفل يعاني من تحسس ما، مثل حساسية الأنف أو الجلد أو الصدر، أو كان في التاريخ المرضي لأسرتكم وجود أنواع من التحسس، فهذا قد يفسر استمرار العلاج، وقد يحتاج إلى علاج طويل المدى، مثل بخاخ الأنف ومضاد الحساسية، كما لابد من التأكد من عدم وجود تضخم في اللوزة الثالثة، وهي لوزة توجد خلف الأنف لا ترى بالعين، ولكن يمكن لطبيب الأنف والأذن والحنجرة أن يقوم بالكشف عليها والتأكد منها, ويمكن أن تتسبب في الشخير، وفي أن يتنفس الطفل بالفم وبفقدان الشهية والهزال، كما يمكن أن يكون التعرق بسبب نقص فيتامين دال إذا لم يكن الطفل يعاني من صعوبات في التنفس بالليل.

لذا الأفضل استشارة طبيب متخصص في مجال الأنف والأذن والحنجرة، وعمل الفحوصات اللازمة، وعلاج المشكلة، كما يمكن أن تستشير طبيب تحسس، لعمل بعض الفحوصات، للتأكد من المواد والعوامل المهيجة للتحسس لدى الطفل واجتنابها.

نسأل الله له الشفاء العاجل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً