الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل نزول الدم إنذار بالإجهاض؟
رقم الإستشارة: 2400099

881 0 26

السؤال

السلام عليكم.

متزوجة منذ 4 سنوات، وأم لطفلة عمرها سنتين ونصف، حملت بها وأنجبتها طبيعيا، وقد أجهضت منذ أربعة شهور، ولا أعلم السبب، وأخبرتني الطبيبة أن الحمل كان ضعيفا.

تناولت بعدها ثلاث علب موانع الحمل، والآن أنا حامل، وكانت آخر دورة يوم 06/01/2019، فبعد تأخر الدورة 6 أيام، قمت بفحص حمل منزلي، فظهر خطا واحدا فقط، وفي يوم 18 من هذا الشهر رأيت بعض الدم الخفيف مع خيوط دموية على ثيابي.

ذهبت للطبيبة، وفحصتني بالسونار، وأخبرتني أنه ليس بدم الحيض، وأن الرحم يستعد للحمل، فأخبرتها أني في الأسبوع السادس من الحمل، لكنها نفت ذلك وتوقعت تأخر التبويض، ووصفت لي تحاميل بروجيسترون 200mg حبة ليلا، و phloroglucinol 80 ثلاث حبات يوميا من أجل التثبيت، فاختفى الدم.

اليوم نزل القليل من الدم، وأنا خائفة أن يكون إنذارا بالإجهاض مرة أخرى، وأنا لا أشعر بأعراض الحمل أبدا، فماذا أفعل؟ وما هو السبب في نظركم؟ علما أن الحمل حصل في الشهر الأول من التوقف عن حبوب منع الحمل، أسرعوا بالرد.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم ياسمين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب تاريخ آخر دورة يكون الحمل حوالي ستة أسابيع، ولكن حسب التصوير وفحص الطبيبة يبدو أن التبويض متأخر، وحصول الحمل أيضاً متأخر، ويكون سن الحمل أصغر في الواقع عنه حسب آخر دورة، ولمراقبة الحمل يجب عمل تحليل لهرمون الحمل BHCG، بالإضافة للمراقبة بالسونار، فما يحدد تطور الحمل هو قيمة الهرمون والتصوير.

فبالنسبة لهرمون الحمل فهو يتضاعف بالحمل الطبيعي كل يومين تقريباً، ويمكن رؤية كيس الحمل بالسونار المهبلي عندما تكون قيمة الهرمون حوالي 1800-2000، وبالتصوير البطني عندما يكون الهرمون حوالي 5000.

وبالنسبة للمشح الدموية والمفرزات: يمكن أن تحدث في بداية الحمل، ويمكنك استعمال المثبتات، ومراقبة الحمل، والاهتمام بصحتك، وعدم القيام بالأعمال المجهدة، وكذلك الاعتناء بالتغذية الصحية والجيدة والراحة، والنوم المنتظم، و-إن شاء الله- يكون الحمل بخير، لذلك عليك الانتظار والمراقبة.

بارك الله فيك، ورزقك الذرية الصالحة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً