الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تعب وإجهاد وقلق وخوف ولم أستفد حتى مع أخذي للأدوية
رقم الإستشارة: 2396564

426 0 23

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أتقدم لكم بالشكر الجزيل، وأسأل الله العلي القدير أن يرفع قدركم بخدمة الأمة الإسلامية.

عمري 46 سنة، ملتزم، متزوج، أب لأربعة أطفال، ومريض بالكوليسترول منذ ثلاث سنوات، أعاني من تعب عام وإجهاد وقلق وخوف من المستقبل والأمراض والموت منذ 7 سنوات، جربت كل الأدوية النفسية، ولم أستفد منها، وآخر دواء الميزاجين نصف حبة، وأستعمله منذ 9 أشهر، أرجو منكم مساعدتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ صابر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأعراض التي ذكرتها من قلق وخوف من الموت والمرض والمستقبل هي أعراض قلق وتوتر -يا أخي الكريم-، وللأسف لم تذكر الأدوية النفسية التي استعملتها ولم تستفد منها.

على أي حال طالما أنك تعاني من ارتفاع الكولسترول وتحس بقلق وتوتر، فأول نصيحة لك هي: الرياضة، وبالذات رياضة المشي يومياً على الأقل لمدة نصف ساعة تساعد على الاسترخاء بدرجة كبيرة، وتقلل من الكولسترول الزائد في جسمك.

النصيحة الثانية: الميزاجين أو الميرتازبين هو في الأصل مضاد للاكتئاب ومهدئ يساعد في النوم بدرجة كبيرة، قد يكون يساعد في القلق، ولكن ليس بمثل مساعدته كمهدئ، ولذلك ستساعدك الرياضة، وكذلك أخذ علاج آخر للقلق مثل السبرالكس مثلاً، أو إن كان السبرالكس قد يزيد الوزن، أو الدولكستين 30 مليجراما، أيضاً هو فعال لعلاج القلق بدرجة كبيرة، ولا تنس العلاجات النفسية، وبالذات العلاجات التي تساعد في الاسترخاء أيضاً تساعد في علاج القلق والتوتر بدرجة كبيرة.

أرجو أن تقابل طبيبا نفسيا آخر، وهذا هو الأفضل لصرف الدواء، وأن تستصحب مثلاً الدواء الذي ذكرته لك، وهو طبعاً قد يختار دواء آخر بناء على الأدوية التي استعملتها من قبل مع العلاج النفسي مع رياضة المشي بانتظام.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً