هل تفيد هذه الأدوية في علاج قلة الأعراض الجانبية لحالة المثانة العصبية؟
رقم الإستشارة: 2394120

801 0 28

السؤال

أي الأدوية الآتية أفضل من حيث قلة الأعراض الجانبية لعلاج حالة المثانة العصبية، وخاصه إذا كنت أعاني من بقاء كمية قليلة من البول بعد التبول:
Genurine
Solitract
Detrusitol

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن ما تصف من أدوية تستخدم لعلاج فرط حساسية، أو حركة، أو عمل المثانة الذي قد تكون خلفيته ناتجة عن مشاكل في الأعصاب فمن ثم تسمي المشكلة حينئذ فقط بمسمى المثانة العصبية، وإلا فإنها تسمى بالمثانة المفرطة الحركة، وفعلا يستخدم الدواءان الأخيران في علاجها.

وأما الدواء الأول فهو بمثابة مقلل للمغص والانقباض، ويفيد في علاج المغص الكلوي ونحوه.

ولكن من بعض مشاكل الدوائين الأخيرين أنهما قد يفاقمان من مشكلة تبقي بول في المثانة في بعض الأحيان، ولعله من المناسب إضافة دواء مضاد للالفا حينئد للتأكد من عدم استفحال تبقي بعض البول في المثانة بعد الانتهاء من عملية التبول.

وبالطبع يجب التنويه بأن معظم الناس يتبقى لديهم القليل من البول في حالة الانتهاء من التبول، وإذا ما زادت الكمية كثيرا، فإن ذلك بصفة عامة ينبئ بوجود خلل في وظائف المثانة والجهاز البولي السفلي، ولذا وجب تقييم الطبيب للبول المتبقي، وإذا ما كان يعتبر مشكلة أم لا.

وأما بالنسبة للأعراض الجانبية للدوائيين الأخيرين فإنهما متشابهان إلى حد كبير، ويختلف الأشخاص في مدى احتمالهم لهذه الأعراض.

والدواء الأحدث منهما هو السوليتراكت، أو السولفيناسين. ويجب التنويه إلى أن كلا الدوائين لديهما مجموعة من الجرعات المتدرجة من صغيرة إلى كبيرة، فيمكن للطبيب أن يبدا لك بأقل جرعات تعتبر كافية للسيطرة على الأعراض الأساسية.

وأشهر الأعراض الجانبية لكلا الدوائين جفاف الأنف والفم والحلق والعيون، وإمكانية صعوبة البلع إذا زادت الجرعة، وكذلك الإمساك والغازات والصداع ونادرا المغص البطني والإسهال وغيرها.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً