الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علاج الألم أسفل الظهر؟ وهل سيسبب لي مشاكل في المستقبل؟
رقم الإستشارة: 2378288

644 0 47

السؤال

السلام عليكم.

فتاة، غير متزوجة، عمري 22 سنة، لدي مشكلة تزعجني وهي أنني إذا قمت بمجهود بدني أشعر بألم وسط الظهر يمتد لأسفله، خاصة إذا قمت بترتيب المنزل، ويستمر الألم لمدة أسبوع ثم يختفي، وتظهر الأعراض إذا أجهدت نفسي بالشغل والتنظيف، فأنا أخشى أن يكون لدي ميلان أو انقلاب وهبوط بالرحم بسبب ألم الظهر.

ما تفسيركم لمشكلتي؟ وما هي أعراض نزول وهبوط وميلان الرحم؟ علما أن دورتي منتظمة ولكن تعتبر خفيفة، على الرغم من أنني أحافظ على نفسي وقت الدورة بالأكل والعناية، فأنا أشعر بقلق كبير وخوف من أن ألم الظهر سيسبب لي مشاكل في المستقبل إذا تزوجت ويؤثر على الحمل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم مخاوفك وأحب أن أطمئنك وأقول لك: إن ميلان أو هبوط الرحم لا يسبب مثل تلك الآلام التي تحدث عندك, فلو كان الميلان أو الهبوط هو السبب لبقي الألم الناتج عنها مستمرا طوال الوقت, وسيزداد أكثر مع الجهد، ولن يختفي بالراحة.

والحقيقة هي أن ميلان الرحم أو انقلابه نادرا ما يسبب أعراضا, فهذه الحالات عادة ما تكون غير عرضية, وتكتشف مصادفة أو في سياق البحث عن سبب تأخر الحمل, وهي تعتبر حالات سليمة وليست أمراضا ولا سببا في العقم, أما بالنسبة للهبوط الرحمي فحدوثه يعتبر أمر نادر جدا عند من لم يسبق لها الحمل والإنجاب, لأن الهبوط ينتج عن ضعف وتمدد الأربطة المعلقة للرحم والأنسجة المحيطة به وذلك بسبب تضخم الرحم خلال الحمل، وبسبب الشد والحزق خلال الولادة.

إذن أطمئنك -يا ابنتي- بأن الآلام التي تشتكين منها ليس لها علاقة بالرحم، ولن تكون سببا في تأخر الحمل عندك -بإذن الله تعالى-، وعلى الأرجح بأنها ناتجة عن شد أو تشنج في العضلات الظهرية خلال المجهود, وسيفيدك كثيرا ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تقوي هذه العضلات, مع الحرص على تفادي الوضعيات الخاطئة خلال العمل خاصة عند محاولة التقاط الأشياء عن الأرض، فيجب أن تتفادي حني ظهرك للأمام, والحرص على ثني الفخذين على الساقين، مع إبقاء الظهر بحالة استقامة عند محاولة التقاط الأشياء عن الأرض أو حملها أو دفعها، ويفيدك أيضا عمل كمادات دافئة على أسفل الظهر فهذا يحسن التروية الدموية فيها ويخفف من تشنجها.

نسأل الله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً