الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الاضطراب الوجداني وأتبول كثيرا.. أرشدوني
رقم الإستشارة: 2363632

1661 0 77

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
أشكر القائمين على الشبكة الإسلامية.

سؤالي: أنا مريض بالاضطراب الوجداني ثنائي القطب، أستعمل الأدوية التالية كلوبكسول10 ملغ وانافرانيل 25 ملغ، وحالتي مستقرة -الحمد لله- لكني أعاني من عطش شديد، وأتبول كثيرا في جميع أوقات اليوم، حيث أشرب تقريبا 12 لترا، وأتبول 20 مرة يوميا، وعملت فحص السكري وطلع سليما، وعملت كذلك فحوصا أخرى للغدد الدرقية والنخامية، وكلها سليمة كما عملت فحصا للكلى الذي يجمع له البول لمدة 24 ساعة وطلع سليما.

سؤالي: بم تنصحوني خصوصا أني تعبت من الشراب والتبول؟ وما هو في نظركم سبب هذه الحالة؟ هل هو نفسي؟ كما ذكر لي أحد الأطباء هنا في موريتانيا، وكتب لي دوجماتيل، لكن طبيبي الرئيس الذي يعالجني من الاضطراب الوجداني رفض استعمالي له بحجة تعارضه مع أدويتي. أم أنه عضوي؟

أرجو منكم إجابة وافية، أنا تعبان طوال الوقت شراب ودورة مياه -أكرمكم الله-. علما أني مدخن، وأستعمل الشاي الأخضر بكثرة.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله الشنقيطي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي: كثرة التبول هذه التي تعاني منها دون وجود مرض عضوي واضح يمكن أن يكون سببها أسباب متعددة تلتقي مع بعضها البعض لتؤدي إلى كثرة التبول، عقار أنفرانيل يؤدي بالفعل إلى جفاف في الفم في كثير من الحالات، وبعض الناس قد يلجاؤون للإكثار من شرب الماء.

ثانياً: الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية كثيراً ما يكون مرتبطاً بالقلق، والقلق يؤدي لدى بعض الناس للإكثار من شرب الماء.

ثالثاً: أخي الكريم ربما يكون الأمر متعلقا بنوع من الوسوسة كما ذكر لك الإخوة الأطباء، والأمر الآخر وهو مهم النيكوتين والموجود في الدخان، وكذلك الكافيين والموجود في الشاي الأخضر، وبما أنك تشربه بكثرة هذه كلها عوامل تؤدي إلى زيادة في إفراز الهرمون المدر للبول، ومن ثم وكنتيجة لزيادة إفراز البول تحس بالعطش وتشرب كميات كبيرة من الماء، هذه كلها أراها أسباب ربما تتضافر مع بعضها البعض وتؤدي إلى حالات التبول المتكاثرة التي تحدثت عنها.

وأريد أن ألفت نظرك أيضاً لأمر مهم، وهو أن شرب الماء بكثرة وبصورة غير طبية قد يكون نوعا من الفعل الاندفاعي والانفعالي الذي يحدث لدى بعض الناس، وهذا نسميه بشرب الماء القسري، بمعنى أن الإنسان يحس كأنه مجبر على أنه يشرب كميات كبيرة من الماء.

وأود أن ألفت نظرك -أخي- أن شرب الماء بالكميات التي تحدثت عنها، وهو 12 لترا يومياً قد يؤدي إلى حالة من التسمم المائي، وهذه حالة خطيرة يجب أن أنبهك إلى ذلك، ويمكن أن تسأل أطباء، فحالة التسمم المائي تؤدي إلى اضطراب كبير في مستويات الأملاح، كملح الصوديوم على وجه الخصوص وكذلك ملح البوتاسيوم، وهذا قد يكون له تبعات سلبية جداً خاصة على القلب، فأرجو يا أخي الكريم أن تحد من هذا الأمر، وأن تجبر نفسك على أن لا تتعدى ثلاثة لتر في اليوم من الماء، لا بد أن تضع لنفسك بعض الكوابح.

وأرى أن ممارسة الرياضة سوف تفيدك كثيراً، خاصة الرياضة التي تقوي عضلات المثانة، أضف إلى ذلك أن تحاول بقدر المستطاع أن تحصر البول خاصة في فترات النهار؛ لأن ذلك يعطي المثانة فرصة كبيرة للاتساع واستيعاب كميات أكبر من الماء، ويمكن أيضاً أن تناقش مع طبيبك موضوع استبدال الأنفرانيل بعقار آخر، الحلول كثيرة جداً لمثل هذه الحالات وأرجو المتابعة مع الطبيب.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً