الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد دواء بديلا عن (السيبرالكس) ودواء للقلق والوسواس، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2358353

1888 0 90

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني من القلق والتوتر والوسواس، وأتناول (سيبرالكس 20mg) ولكن بدون تحسن كبير، وسواسي يتركز في النوم، فأخاف أن أنام وأبقى هكذا للأبد، وأخاف من وقت النوم، مع أنني أنام ولا أعاني من الأرق، وأفكر كثيرا، حيث زاد وزني 6 كلغ تقريبا من تناول دواء (السيبرالكس)، هل سيتوقف الوزن أم لا؟ وهل هناك دواء آخر يزيل القلق والوسواس؟ فبماذا تنصحونني؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ Mohd حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي: الوسواس يجب أن يحقر ويجب أن يتم تجاهله، وأنت تنام -الحمد لله تعالى-، أريدك أن تحرص على أذكار النوم، أذكار النوم تبعث فيك طمأنينة كثيرة، وإن شاء الله تعالى تقلل هذا القلق وحتى سوف تحد من الوساوس، وأرجو أن تنظم حياتك بأن تشغل نفسك بما هو مفيد، إزاحة الفكر الوسواسي يكون من خلال أن يتجنب الإنسان الفراغ الذهني وكذلك الفراغ الزمني مع تحقير فكرة الوسواس.

أرجو أيضاً أن تطبق تمارين استرخائية، لأن الاسترخاء يؤدي إلى إراحة للنفس والجسد، وهذا يقلل من الوسواس، خاصة أن وسواسك هو لأمر معين جداً وهو قلقي في المقام الأول.

بالنسبة للدواء السبرالكس دواء ممتاز، لكنه بالفعل قد يزيد الوزن وربما يكون هو ليس الدواء المثالي لعلاج الوسواس، فإن أردت أن تستشير طبيبك وأن تنتقل لدواء آخر هذا سوف يكون أفضل، أنا أرى أن البروزاك هو الدواء الأحسن أو الفافرين كلاهما فاعل، كلاهما ممتاز ولا يزيدا الوزن، هذا هو الذي أنصحك به، وأسأل الله كل العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً