الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل مشكلتي نفسية أم عضوية؟
رقم الإستشارة: 2336243

1163 0 118

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

صديقي كان مصابا بالسل، ولم يكتشفوا مرضه رغم صورة الأشعة، وبعد عدة أيام غاب عن الوعي وأخبروه أنه يعاني من السل، واعتذروا له، فهل يمكن أن يكون هناك خطأ في التحاليل الخاصة بي بخصوص القلب، ولم يتم اكتشاف السبب الحقيقي؟

أنا مقتنع بنسبة 90 بالمئة أن مشكلتي نفسية فقط، وأحاول التغلب على هذه الحالة، وأصل إلى التعب الشديد وفقدان الأمل بسبب كثرة المحاولة والفشل والتفكير.

أشعر أحيانا بتنميل وضعف في منتصف الصدر، وعند النوم أشعر بالدوار متفاوت الشدة، وأن شيئا يصعد إلى حلقي وانقطاع النفس، فأستيقظ مذعوراً.

في بداية مرضي عندما كنت أصاب بنوبة، وأشعر بعروق عنقي تشتد، وعندما يأتي الإسعاف كنت أمثل على المسعفين أنني أهذي كي يأخذوني إلى المشفى.

ما نصيحتكم لي؟ شكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إيفان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التشخيص في معظم الأمراض يعتمد على أخذ التاريخ المرضي والكشف على المريض، ثم بعد ذلك إجراء الفحوصات اللازمة، هذا في الأمراض العضوية، وتطلب الفحوصات على حسب شكوى المريض وعلى حسب العلامات التي وجدت من المريض المعني، وأحياناً قد تكون لم تطلب الفحوصات الملائمة للمرض، وأحياناً الفحص يكون طبيعيا، ولكن بعد تكراره بعد فترة قد يكون غير طبيعي، وهذا قد يفسر المشكلة التي حصلت لصاحب موضوع السل، هذا لا ينطبق على الأمراض النفسية.

أولاً: الأمراض النفسية لا تشخص بعدم وجود اضطرابات عضوية، وبأن الفحوصات سليمة، الأمراض النفسية تشخص بوجود تاريخ مرضي معين وأعراض نفسية محددة من خلال التاريخ ومن خلال الكشف الدقيق، وإذا تم أخذ تاريخ مرضي وكشف دقيق، فأثبتت الدراسات أن تشخيص الاضطرابات النفسية قد يكون بنفس الدقة في تشخيص الاضطرابات العضوية، مع أن الاضطرابات العضوية تستفاد من التحاليل.

الحمدلله أنك مدرك أن حالتك نفسية 95%، وأرجو بعد إجابتي هذه أن تقتنع 100% ويزول الشك المتبقى في أن مشكلتك نفسية، والحمدلله أنك تحسنت بالرغم من أنك ما زلت تعاني، ولكنك تحسنت وكنت في الأول كما ذكرت تمثل أو تكون متضايقا جداً لكي يحملك رجال الإسعاف إلى المستشفى، هذا يعني أنك كنت في ضيق شديد، سواء كنت تمثل أم لا، فهذا يدل على أن ضيقك كان شديدا في تلك الفترة، والآن بدأ يخف طالما لم تعد تفعل ما كنت تفعله في السابق.

تحتاج أن تتواصل مع طبيب نفسي، المشكلة نفسية 100% وسوف يقوم بالتشخيص المناسب كما ذكرت بعد أخذ تاريخ مرضي مفصل وفحص الحالة العقلية، ومن ثم إعطاء العلاج المناسب، إما علاج دوائي وإما علاج نفسي، فالعلاج ليس بالأدوية فقط، قد يكون بالعلاج النفسي أو بهما معاً.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً