الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام وتنميل في الرأس مع انسداد في الأذن اليمنى، فما تشخيص حالتي؟
رقم الإستشارة: 2315247

5008 0 221

السؤال

السلام عليكم..

أنا أعاني منذ فترة من آلام في الرأس تشبه الوخز، وطرطقة في أسفل رأسي، وأحيانا في الشق الأيمن، مع ثقل في العين اليمنى، وترميش وآلام قوية كالكهرباء، وفي الآونة الأخيرة أصبت أيضا بانسداد في الأذن اليمنى، ودوخة وتنميل في الرأس، أرجو أن تفيدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ meriem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الآلام التي تعانين منها عصبية على الأغلب، ولا بد بداية من دراسة كامل تراكيب الرأس من عيون، وأذنين، وأنف، وجيوب أنفية، وعضلات الرقبة، والعمود الفقري الرقبي؛ حيث أنها جميعا قد تعطي هذه الأعراض, ثم وفي حال نفي كل الأسباب السابقة، يجب إجراء دراسة عصبية لدى اختصاصي الأمراض العصبية، والذي يتضمن تصوير الرأس بالرنين المغناطيسي لفحص داخل الجمجمة والدماغ.

بالنسبة لانسداد الأذن اليمنى والدوخة والتنميل: فقد يكون ناتجا عن التهاب في الأذن الوسطى، وهو يظهر فورا بالفحص السريري لدى اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة، وهو يتضمن إجراء تخطيط معاوقة غشاء الطبل، وقياس ضغط الأذن الوسطى.

وفي بداية يمكن تجربة مناورة تعديل الضغط في الأذن الوسطى، والتي تعرف بمناورة فالسالفا، وهي كالتالي: إغلاق كلا فتحتي الأنف باليد، ثم ضغط الهواء بزفير قسري صعودا من الصدر باتجاه البلعوم فالأنف (وليس الفم)، والاستمرار بالضغط حتى يتراكم ضغط كاف لفتح نفير أوستاشيوس (الأنبوب الواصل بين الأذن الوسطى وبين البلعوم الأنفي)، وعبر هذا الأنبوب يمر الهواء قسريا نحو الأذن الوسطى، وهكذا يتم تعديل الضغط بداخلها ويتحرر غشاء الطبل من الشد المطبق عليه نحو داخل الأذن الوسطى بسبب الضغط السلبي الذي كان داخلها.

يجب تكرار هذه الحركة كل عشرين دقيقة وبشكل مستمر لعدة أيام، فإن حصل التحسن في الأعراض التي ذكرتها في الأذن اليمنى فخير من الله، وعليك بالاستمرار حتى يتم الشفاء، وإذا لم يحصل التحسن؛ فلا بد من مراجعة الاختصاصي كما ذكرت سابقا.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً