كيفية تعامل الأخ مع إخوته وأخواته المشاهدين للأفلام بما لا يزعج والديه
رقم الإستشارة: 226862

13361 0 736

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عندي مشكلة، وهي أن أختي الصغيرة التي تبلغ من العمر (13) سنة عنيدة، ولا تسمع الكلام، حتى ولو كان ما أقول لها حقاً، فمثلاً: كنت خارج البيت، وعندما دخلت وجدتها وبعض إخوتي يشاهدن فيديو كليب موسيقى، فقلت لهم: هذه المسألة التي تفعلون محرمة في الدين، إذن أبدلوا هذا البرنامج. فلم يجيبونني؛ لأنهم يعرفون أنهم على خطأ، وعندما حاولت أن أبدله قالت لي: اتركه؛ لأنني أريد مشاهدته. وكان ذلك بإصرار، فأبدلت القناة، ولم أجد ما يستحق المشاهدة، وقمت بإطفاء التلفاز، فقال لي إخوتي من قال لك أطفئ التلفاز، فقلت لهم لا يوجد ما يشاهد إلا ألعاب القوى، فتركتهم وشأنهم، ثم خرجت؛ حتى لا أقع معهم في مشاحنات؛ لأن والدي تأثر نفسياً بهذه المشاكل كثيراً، حتى أصبحت تؤرقه!

وطالما فكرت أن أؤدبها بالضرب كما كان يفعل بها أخي الأكبر، فأصبحت تسمع كلامه، إلا أنه يمنعني شيء هو الخوف على صحة والدي، حيث أثرث فيه كثيراً المشاحنات التي تحصل بين إخوتي، أو بيني وبينهم، سواء على أمر ديني: كأن أقول لهم قوموا لتصلوا، أو غير ذلك من الأمور، مثلا: أنقصوا من صوت التلفاز، أو أبدلوا هذه القناة فهي غير مناسبة، وغير ذلك من الأشياء، مثلاً: لماذا فعلت هذا الشيء؟ لماذا لم تفعلي كذا؟ هذا الأمر لايجوز، أنت فتاة؛ فلا تفعلي ذلك، وكذلك بالنسبة لإخوتي ومع بعضهم، مثلاً: لماذا لبست ملابسي بدون إذني؟ لماذا فعلت هذا الشيء؟ لا تفعلي كذا؟ احترميني أنا أكبر منك سأضربك. ويبدأ الشجار، فتحاول أمي أن تفصل بينهم فلا تستطيع، كما أنهم لا يلتفتون إليها كثيراً؛ لأنها لطيفة، وعندما يوجد أبي يضربهم، أو ينهرهم فيهدءون، ويقول لنا: أسوأ شيء عندي هو أن تتشاجروا"، ويقول لي: "وكذلك أن تضرب إخوتك"، ويقول لي: "إذا أردت الرضا مني فلا تقرب إخوتك" فأقول: نعم إن شاء الله، وأنا في ذهني أنني سأنكر عليهم مشاهدتهم للموسيقى وبعض الأفلام والمسلسلات، وخاصة المكسيكية.

وقد أثرت هذه المشاحنات في والدي كثيراً، إلى درجة أنه يقول لي: "أحياناً أفكر في أن أذهب إلى مكان لا يعرفني فيه أحد، وأرسل لكم فقط المصروف"، وقال: "أحس وكأن قلبي يؤلمني"، فقلت له: "لا تقلق، سيكون بإذن الله كل شيء بخير" أما بالنسبة لي عندما يتشاجر إخوتي فلا أستطيع التدخل خوفاً من أن أضرب أحدهم؛ فيغضب والدي علي، ولكن عندما يستفحل الأمر أضطر إلى التدخل.

أما بالنسبة لأختي العنيدة فهي تضرب أختي الأصغر منها كثيراً، وتلبس ملابسها بدون إذنها، ولا تريد من الأصغر منها أن تلبس ملابسها، كثيراً ما أفكر في ضربها حتى تسمع الكلام كما فعل بها أخي الأكبر مني، إلا أنني أخاف على صحة والدي؛ فكيف أتعامل مع أختي العنيدة حتى تصير تسمع الكلام، وتهتدي إلى الصلاة، وترك الموسيقى والمحرمات؟ وكذلك كيف أتعامل مع بقية إخوتي؟ وكذلك مشكلة البرامج المحرمة التي يتابعونها في التلفاز؟ وكيف يتعاملن مع بعضهن حتى يسود بيننا الإخاء والمحبة والاحترام، وحتى يهتدوا إلى الالتزام جيداً؟

أما والدتي فكيف يمكنها أن تسيطر عليهم، ويسمعوا كلامها؛ لأنها هي التي تكون معهم أكثر الوقت؟ أما والدي فكيف يتعامل معنا حتى نسمع كلامه، ويزيل هذه المشاحنات؟ وكيف يتخلص من مشاكله النفسية، حيث إنه يفكر في هذه الأمور وغيرها من أمور الحياة حتى يصير مريضاً، وتضعف قواه عن التحمل؟

وهو الآن مريض بسبب هذه المشاكل التي أسأل الله أن يرفعها عنا وعنه، آمين. وأنا خائف عليه؛ لأنني رأيت في المنام فكي العلوي خال من الأسنان، باستثناء سن كبيرة من القواطع، فنزعتها أو سقطت -لا أتذكر، والغالب أني نزعتها- وجاء في ذهني بعد أن استيقظت أنه قد يكون والدي أو جدتي (أم أبي)؛ فاستعذت بالله من شر ما رأيت، وسألت الله تعالى أن يطيل في أعمارنا، وأن يزكي أعمالنا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الابن الكريم/ إلياس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله العظيم أن يوفقك ويسدد خطاك، وأن يلهمك الهدى والرشاد، وأن يكثر من أمثالك، وأن يرزقنا جميعاً الثبات على الحق حتى الممات.

فجزاك الله خيراً وزادك الله حرصاً، ونفع بك وبأمثالك بلاده والعباد، ولا شك أنك تريد الخير لأختك، ولأهل بيتك، ولكن الأمر يحتاج إلى صبرٍ وحكمةٍ، وأرجو أن تكسب رضا والديك ليكونا عوناً لك على هذا الذي تفعله من الخير، وعليك أن تزيد من برك لهما؛ حتى يعرفا قيمة هذا الدين الذي يعلم الأبناء طاعة الوالدين، وعليك باختيار الأوقات الفاضلة والكلمات الجميلة في التعامل مع الوالد، واشكره على القيام بواجباته تجاه الأسرة، واطلب منه أن يساعدك في التوجيهات الشرعية؛ لأنه أول من يستفيد من صلاح أبنائه والبنات، وكذلك الأمر بالنسبة للوالدة، اطلب منها أن تساعدك على الإصلاح، وبيَّن لها خطورة ترك الحبل على الغارب للبنات، في هذا الزمان الصعب الذي ينتظر فيه الناس أي فرصة لينشروا الشر ويشيعوا الفاحشة.

أما بالنسبة لأختك هذه، فأرجو أن تغير طريقتك في التعامل معها، وعليك بملاطفتها، ولا تنصحها أمام الناس، ولا تُغِّير المنكر أثناء حرصهم على متابعته، ولكن من الضروري اختيار الأوقات الفاضلة، ومعالجة الأمراض الكبيرة أولاً كما يفعل الطبيب، والمصلح يتدرج في الإصلاح، فلا يأمر الناس بقبول الحق جملةً (مرة واحدة)؛ حتى لا يرفضوه جملة، ولكن كما قال عمر بن عبد العزيز: (يحيي حقاً ويميت باطلاً حتى يلقى الله).

وإذا تدين الإنسان فينبغي أن يشعر أهل البيت بأثر الدين عليه؛ لأن الدين المعاملة، واحرص على مساعدتهم في دراستهم والوقوف إلى جانبهم إذا احتاجوا إليك، فإن الناس جبلوا على حب من يحسن إليهم.

وإذا كان الأخ الأكبر يضرب هذه الأخت؛ فأرجو أن تغير الأسلوب؛ لأن الضرب يضر البنت مستقبلاً، ويربي فيها روح العناد والاسترجال، والإنسان لا يصلحه السوط؛ لأن أثر التربية بالعصا يكون وقتياً وفي حضور صاحب العصا، ولكن يجب أن يربى على مراقبة الله والخوف منه، ولا مانع من استعمال العصا، ولكن في إطار ضيق، وكعلاج أخير، مع مراعاة مشاعر والديك، ولا شك أن والدك سوف يتأثر جداً بهذه المشاجرات في داخل المنزل، وليس من الضروري أن تحل كل المشاكل بالمخاصمات، ولكن أحياناً لابد من التفاهم باللين، مع أن الوالدة والوالد من أسباب هذه المشاجرات، لأنهم إذا فاضلوا بين الأبناء –وهذا الذي يظهر– فسوف تكثر المشاجرات التي يعبر بها الأطفال عن الإحساس بالظلم أو للفت الأنظار، أو للتعبير عن الحاجة إلى العواطف، وعندما قال رجل لعمر بن عبد العزيز: هؤلاء يصلحهم السوط، قال: كذبت، إنما يصلحهم العدل، فأقمه فيهم ولا تترك تغيير المنكرات، شريطة أن يكون ذلك بحكمة وأسلوب مقبول، ولا تظهر أنك أفضل منهم، ولا تعاملهم بقسوة؛ لأن الشيطان يقول لهم: هل هو أفضل منكم؟ وهل سيدخل معكم النار؟ فيرفضون نصيحتك.

وأنت يا ولدي محتاجٌ لكسب ود والديك؛ حتى لا يجد هؤلاء الأطفال من يحميهم ويدافع عنهم عندما يخطئون، واجتهد في إيجاد البدائل المفيدة من كتب نافعة أو أشرطة مفيدة، بجانب الاستفادة من قناة المجد الفضائية التي فيها الكثير من الخير.

وإذا قام الوالد بواجبه وحرص على طاعة الله، فإن هذا هو طريق الخير، ويعطي فرصة لأسرته للتأسي به والسير على خطاه، والرجل راعٍ في أهل بيته ومسئول عن رعيته، ولا يستطيع الإنسان الصمود أمام الصعاب والضغوط النفسية إلا إذا زادت عنده جرعة الإيمان، وحرص على ذكر الرحمن وتلاوة القرآن، وأقام الدين في أهله، ونصح للأولاد، والوالدة أيضاً راعية ومسئولة أمام الله عن رعيتها، ولا تستقيم الأمور ولا الحياة إلا بالطاعة لله، وبحرص الآباء والأمهات على إقامة العدل بين أبنائهم، وقد عد رسولنا صلى الله عليه وسلم المفاضلة بين الأبناء من الجور، وأمر الآباء والأمهات بالعدل، فقال: (اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم)، وقال للصحابي الجليل بشير بن سعد رضي الله عنه: (أتحب أن يكونوا لك في البر سواء؟ قال: نعم، قال: فلا إذن) أي لا تفرق بين الأبناء في العطية والهبة، والإسلام يأمر بالعدل بين الأطفال في كل شيء حتى في القبلة واللمسة الحانية .

وشكر الله لك هذا الاهتمام بصحة الوالد، وعليك أن توصي أخواتك بتجنب أسباب الشقاق طاعةً لله، ثم حرصاً على راحة وسعادة الوالدين، وبين لأشقائك خطورة هذه المشاجرات وآثارها على الوالدين.

وإذا رأى الإنسان في نومه رؤيا يكرهها فإن عليه أن يكتمها، ويتعوذ بالله من الشيطان ومن شر ما رأى، وأن يتفل عن يساره، وأن لا يخبر بها أحداً، ولا يطلب لها تفسيراً، وأن يتحول عن الجنب الذي كان عليه، وأن يسأل الله من خيرها، وأن يعتقد أنها لا تضره إلا بإذن الله، وأن يصلي ويدعو عقبها.

ولا شك أن هناك فرقاً بين الرؤيا وهي من الله، والحلم وهو تلاعب الشيطان بالإنسان، خاصة إذا نام على غير طهارة ولم يذكر الله، وحديث النفس هو ما يراه الإنسان من الصور والمواقف التي غلبت على فكره أثناء يقظته.

والله الموفق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية دلعه همس

    الله يعنك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً