الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد علاجاً فعالاً لقشور الجلد تحت الأظافر
رقم الإستشارة: 2251295

6286 0 249

السؤال

السلام عليكم

هذه المشكلة عندي منذ سن 7 سنوات، وما زالت مستمرة حتى الآن وأنا بعمر 25 سنة.

وهذه صورتها:
http://www3.0zz0.com/2014/12/27/14/249713582.jpg
http://www3.0zz0.com/2014/12/27/14/774493895.jpg

هناك من قال لي: إن السبب هو نقص الكالسيوم، ولكني غير مقتنع بهذا التشخيص؛ لأن هذه المشكلة عندي منذ الصغر، ومنذ الصغر حتى يومنا هذا آكل وأشرب أشياء تحتوي على الكالسيوم، دون فائدة.

لا أعتقد أيضا أنه نقص في أي فيتامين؛ لأنني آكل وأشرب كل شيء، ومشكلتي ليست جفاف الأظافر، كما هو موضح بالصورة في الرابط أعلاه، هذا فقط لأنني قمت بقص أظافري، ومشكلتي هي الجلد المقشر، تحت الأظافر، وعندما أقوم بنزع هذه القشور بأصبعي أتألم كثيرا، وأحيانا ينتج دما.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على إرسالك صورة، معبرة عن المشكلة التي تعاني منها؛ لأن ذلك يسهل كثيرا على المستشارين، وبالأخص في مجال الأمراض الجلدية؛ للوصول إلى التشخيص الدقيق، والإجابة المباشرة على المشكلة التي تعاني منها تحديدا.

المشكلة التي تعاني منها هي: الجفاف، وتشقق الجلد، ووجود جلد ممزق، ومنفصل في المنطقة حول الأظافر، ومن الأسباب المهمة الشائعة في ظهور تلك المشكلة التعرض للأشياء التي تسبب جفاف الجلد، مثل: غسيل الأيدي المتكرر، أو وضع الأيدي في الماء لفترات طويلة، واستخدام المنظفات القوية، أو المواد المذيبة للدهون، وما شابه من تلك الأمور، بالإضافة إلى تعود نزع الجلد من تلك الأماكن، أو قضمه.

العلاج يكون: بتجنب التعرض للأشياء التي تسبب جفاف الجلد، والترطيب المستمر له بالمرطبات الجيدة، بالإضافة إلى التخلص من عادة قضم، ونزع الجلد من الأماكن المحيطة بالأظافر، وقد تكون هناك صعوبة في التخلص من تلك العادة، ويحتاج الأمر إلى التواصل مع طبيب أمراض نفسية.

أتمني لك التوفيق والسعادة، وحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً