الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضيق في التنفس قبل النوم، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2147944

30744 0 537

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته...

أنا أعاني من ضيق في التنفس منذ 5 أشهر، ونتائج التحاليل تفيد بوجود كسل في الغدة، مع ارتفاع الكلسترول، ونقص في فيتامين د، وفي الكالسيوم، ولكن ضيق التنفس ازداد هذه الأيام، ولم أستطع النوم بالشكل الطبيعي على الجانب الأيمن، أو الظهر، بسبب الإحساس بضيق شديد في التنفس، ولكن أنام وأنا جالسة، أو شبه جالسة.

فما هو العلاج اللازم؟ وبماذا تنصحوني؟

جُزِيتُم خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ولاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

كسل الغدة الدرقية منتشر عند السيدات، وخصوصا بعد سن30، وأحيانا في سن أقل- مثل حالتك -، وكسل الغدة يحتاج إلىthyroxin، بداية من 25 mcg، ثم تزيد الجرعة حسب التحليل، حتى تثبت الجرعة، وعندما تنتظم وظائف الغدة الدرقية، فإن مستوى الكولسترول سوف يعتدل - إن شاء الله -.

ثم إن البحوث والدراسات، أثبتت أن معظم الناس كبارا، وصغارا، رجالا، ونساء، لديهم نقص في فيتامين د، و تعويضه من خلال التعرض للشمس، في حدود نصف ساعة يوميا، ولمدة 3 أيام في الأسبوع، وطبعا هناك حقن فيتامين د 600000 وحدة قياس في العضل، كجرعة تكميلية، ثم كبسولات فيتامين د كل أسبوع، وكبسولة لمدة شهرين أو أكثر.

أما بالنسبة للكالسيوم، فإنه لا ينقص في الدم، ولكن ينقص في العظام، ولذلك يجب تناول منتجات الألبان والحليب بشكل منتظم مع الغذاء الصحي، والابتعاد عن وجبات المطاعم، والوجبات السريعة، والمشروبات الغازية، و مشروبات الطاقة.

أما بالنسبة لضيق النفس: فله أسباب عدة، على رأسها: الربو، أو حساسية الصدر، وواضح أنك غير مصابة بهذا المرض، حيث أنك لم تذكري ما يشير إلى ذلك، وحالات كسل الغدة الدرقية، والأنيميا، بالإضافة إلى الحالة المزاجية السيئة، والاكتئاب، كلها تؤدي مجتمعة إلى ضيق النفس.

وعليك الآن علاج كسل الغدة الدرقية، وفحص للدم كامل، وذلك لعلاج الأنيميا إن وجدت، وعلاج نقص فيتامين د، وممارسة الرياضة خصوصا المشي لتحسين الحالة المزاجية، ولا مانع من العرض على طبيب نفسي، لعمل جلسة تحليل نفسي، فربما كان هنالك سبب خفي ستتم معرفته من خلال الحوار.

وكثير من الناس، يرتاح لمجرد أنه تكلم مع صديق، وكما يقولون: فضفض معه، وأباح له ببعض سره وهمه.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً