الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف نفرق بين القولون العصبي وحصوة الكلى بالكشف؟
رقم الإستشارة: 2140016

28156 0 572

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أود أن أشكركم على ما تقومون به من عمل جليل، وفقكم الله وجزيتم خير الجزاء.

بودي أن أعرف ما هو أفضل مستشفى أو مركز متخصص لعلاج أمراض المخ؟ وكذلك أمراض القلب؟ وأمراض السرطان؟ لا يهم إن كان في أمريكا وأوروبا نحن نريد الأفضل؟

وكيف نفرق بين القولون العصبي وحصوة الكلى بالكشف الاكلينيكي؟ فقد توفي والدي -رحمه الله- بسبب التهاب رئوي حاد، خاصة وأنه أعطي أكثر من مضاد حيوي ولم ينفع معه؟ فهل المناعة هي السبب أم ماذا؟ وكيف نقوي مناعتنا إذا كان بسبب المناعة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عرفة الجبالي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فبالنسبة لأمراض المخ فإن مستشفى John Hopkins في بالتيمور -ميريلاند في أمريكا معروف بأنه من أفضل المستشفيات في هذا الخصوص.

أما أمراض القلب فإن Cleveland Clinic و Mayo Clinic في أمريكا تعتبر من أفضل المستشفيات في هذه الخصوص.

أما عن أمراض السرطان فان مسشتفى MD Anderson في هيوستن أمريكا فهو من أفضل المستشفيات.

أما عن القولون العصبي فآلامه تكون مزمنة، وهي لا توقظ المريض من نومه، ولا ترافق بأعراض في المسالك البولية فتحليل البول يكون طبيعياً، والألم فيه يكون في أسفل البطن أو في كل البطن، إلا أن حصوة الكلية يكون ألمها في الخاصرة، وقد تنتشر إلى الأسفل، ويكون هناك ألم في الخاصرة في فحص البطن، ويكون هناك دم في البول، وصورة البطن بالأمواج فوق الصوتية تظهر الحصوة.

أما عن التهاب الرئة فإن نسبة الوفيات 12 % في حالات التهاب الرئة بالمكورات، وقد تصل إلى 30% إن كانت وصلت الجرثومة إلى الدم، ومن أهم عوامل الخطورة التي تزيد من نسبة الوفيات هو السن، فالنسبة تزداد بزيادة السن، وكذلك وجود أمراض أخرى كالسكري، والتقدم في العمر يضعف مقاومة الجسم للأمراض، فالشيخوخة تضعف خلايا الدم البيضاء التي تساعد في محاربة الأمراض.

أسباب ضعف جهاز المناعة:
- الإجهاد بالعمل وبالتفكير والعصبية والتوتر الذهني.
- التدخين والكحول.
- التعرض للبيئة الملوثة.
-الخمول الجسماني، وعدم مزاولة النشاط الرياضي.
- سوء التغذية، مثل الإفراط في تناول الحلويات يؤدي إلى الإخلال بالجهاز المناعي؛ لأنها تقلل من قدرة كرات الدم البيضاء على التهام الميكروبات، فزيادة نسبة السكر في الدم تعتبر وسطاً ملائماً لنمو وتكاثر الميكروبات في حالة الإصابة بالعدوى.

أما عن كيفية تقوية جهاز المناعة ففيما يلي:
- تناول أطعمة غنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة والبروتين والمعادن.
- ثبتت البحوث الطبية أن جهاز المناعة بالجسم يضعف عندما نغضب، كما أن حالات الغضب المتكررة تجعل الإنسان معرضاً لأمراض القلب بمعدل أكبر.
- ممارسة الرياضة لها تأثير مهم في زيادة مناعة الجسم.
- تنفس بعمق لكي تحصل على أكبر كمية ممكنة من الأوكسجين.
- خذ قسطاً وافراً من النوم للمحافظة على قوة مناعة جسمك.
- الصوم يقوي المناعة ويحمي من السرطان، ووجد أن الصوم له تأثير على جهاز المناعة، وأنه يحمي من الشوارد الحرة، والتي تسبب السرطانات، وفي بحث تم إجراؤه لدراسة نسبة الخلايا القاتلة قبل رمضان، وفي نهاية رمضان ولوحظ تحسن في نشاط جهاز المناعة عند الصائمين، وارتفاع مستوى الخلايا الأكولة، ومضادات التأكسد داخل الجسم.
- الغذاء الصحي.

يجب أن يحتوي الغذاء على الفيتامين Aويعرف أيضاً بالفيتامين القوي المضاد للفيروسات، كما أنه يساعد على إنتاج الانزيمات المضادة للبكتريا ويحتاجه الجسم في إنتاج هرمون النمو اللازم بدوره في تصنيع الخلايا المناعية، فإذا انخفض هذا الهرمون انخفضت مناعة الجسم، وينصح العلماء بتناول فيتامين أعلى مثل الخضروات الغنية بالبيتاكاروتين، والتي تتوافر في بعض الأطعمة النباتية مثل المشمش والجزر والبطاطا والبروكلي والسبانخ والكرنب.

مجموعة الفيتامينات ( ب) المركبة: ومن أهم وظائف هذه المجموعة المحافظة على النشاط الحيوي للخلايا المناعية الأكولة والتي تقضي على الأجسام الغريبة في الجسم كما أن هذه المجموعة تساعد على تخليق الأجسام المناعية المضادة.

فيتامين C ويعرف هذا الفيتامين بالفيتامين ذي الفاعلية المناعية القوية؛ وذلك لأنه يؤدي إلى تقوية الأنسجة عن طريق تدعيم الخلايا المناعية، والأجسام المناعية المضادة والأطعمة الغنية في هذه المجموعة، فتضم الفراولة والكيوي والبرتقال والكنتلوب والشمام والفلفل الأخضر و(البروكلى) الطازجة.

فيتامينE : يعمل على تحسين وظائف الخلايا (التائية) كما أن تناوله في المسنين يؤدي إلى تنشيط الجهاز المناعي، كما أنه يعتبر من المواد القوية المضادة للأكسدة والأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين هي اللوز والبندق والخضر المورقة ذات اللون الأخضر الداكن والزيتون وزبد اللوز والبقول والفول السوداني والجوز والبندق.

فيتامين (د) يساعد الجهاز المناعي بدرجة كبيرة على تنشيط الخلايا القاتلة والخلايا الأكولة، ولكن يجب أن يمثل الكالسيوم بفيتامين د حتى يكون قادراً على أداء مهمته.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً