الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إفرازات قبل الدورة حيرتني... فهل أترك معها الصلاة والصوم؟
رقم الإستشارة: 2125800

252122 0 1212

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,

أنا غير متزوجة, أبلغ من العمر ثلاثين سنة, لدي مشكلة وهي: أني قبل العادة الشهرية, تنزل علي إفرازات ذات لون بني, على شكل قطع, أو خيوط, وسائل, وتكون متقطعة, وأنا لا أعلم هل هي دورة شهرية أم لا؟

هذه المشكلة كانت من سنتين وما زالت, حيث كانت تأتيني الإفرازات قبل الدورة بثلاثة أيام, ثم أرى الدورة, أما الآن من ستة أشهر تقريبا تأتي الإفرازات قبل الدورة بخمسة أيام؛ حيث تكون إفرازات بنية في اليومين الأولين, ثم ينزل دم أحمر قليل ويقف, وتستمر الإفرازات في اليوم الثالث, وفي اليوم الرابع والخامس إفرازات بنية, ثم في اليوم السادس تأتي الدورة بإفراز بني اللون, يعقبه اللون الأحمر, علما أنني أطهر من عادتي الشهرية دون الإفرازات في اليوم السادس أو السابع, ومع الإفرازات تكون اثنا عشر يوما أو أحد عشر يوما, وهذه المشكلة سببت لي الكثير من القلق حيث إنني لا أعلم هل أترك الصلاة والصوم؟

سؤالي: هل هذه الإفرازات من الدورة الشهرية بحيث أترك معها الصلاة والصوم, أم أنها إفرازات عادية -أعزكم الله وأكرمكم-؟

علما أنني لا أستخدم أدويه حاليا, ولم أستخدم حبوب تأخر الدورة طيلة حياتي.

آسفة جدا فقد كتبت الحالة بالتفصيل؛ لأن هذا الأمر مهم, ويتعلق بالدين, وأنا لا أستطيع الذهاب إلى المستشفي للكشف؛ لأنه أمر محرج جدا وكنت أبحث عن الجواب كثيرا, ووفقني الله لهذا الموقع.

جزاكم الله خيرا, وفتح الله عليكم, ونفع بكم, وجعلكم من ورثة جنة النعيم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حروف حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأتفهم حرجك وحياءك -يا عزيزتي- وهو حياء محمود بالطبع, ولكنه يجب ألا يكون عائقا بينك وبين طلب المشورة الطبية, ويسعدنا تواصلك معنا, ونسأل الله عز وجل أن يعيننا على تقديم الفائدة, وأشكر لك إطالتك فهي قد جعلت الحالة أوضح بالنسبة لي.

إن الحالة عندك تحدث كثيرا عند الفتيات والنساء في كل الأعمار, وهي حالة تحدث بسبب اضطراب في هرمونات الجزء الثاني من الدورة, والذي يبدأ بعد التبويض.

فما يحدث في هذه الحالة هو أن الأنسجة التي تبقى مكان خروج البويضة تشكل ما يشبه الغدة المؤقتة وهي ما نسميه الجسم الأصفر, تكون ضعيفة جدا فلا تقوم بإفراز ما يكفي من هرمون يسمى البروجسترون, والذي هو هام جدا للدورة, لأنه يعمل على دعم وثبات البطانة الرحمية التي تكون قد تسمكت في الجزء الأول من الدورة, وعندما لا يتوافر هذا الهرمون بكمية كافية, فإن هذه البطانة المتسمكة ستبدأ بالانسلاخ قبل الأوان, أي يبدأ نزول الدم قبل قدوم موعد الدورة.

يمكنك اعتبار الأيام التي تسبق الدورة والتي يكون فيها تمشيحات, بأنها استحاضة, وليست حيضا, وعليك التصرف بناءا على ذلك.

والحالة بسيطة وسليمة إن شاء الله, ولا داعي للخوف, أو القلق, وأهميتها في أنها قد تؤخر الحمل, أو تمنعه عند السيدة المتزوجة الراغبة في الإنجاب.

وبالطبع هي حالة مزعجة للفتاة غير المتزوجة مثلك؛ ولذلك فيجب علاجها, وعلاجها يكون بتناول حبوب تسمى "الدوفاستون" بجرعة حبتين يوميا من يوم 15 الدورة إلى يوم 25 منها, وبعد ذلك إيقاف الحبوب, وستنزل دورة طبيعية في خلال 2-5 أيام -إن شاء الله- ثم كرري دورة العلاج هذه بنفس الطريقة لمدة ثلاثة أشهر, وبعدها أوقفيها كليا, وراقبي الدورة بعد ذلك, ففي غالب الأحوال ستعود منتظمة -إن شاء الله-.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا كمال محمد

    جزاكي الله كل خير

  • السعودية نور

    جزاكم الله خيرا وشكرا لكم استفدنا منكم كثير الله يوفقكم لما يحب ويرضى شكرا شكرا شكرا كلمه شكرا لن توفيكم حقكم بارك الله فيكم ونفع بكم

  • الجزائر عائشة من الجزائر

    جزاكم الله كل خير و الجنة و جعلكم من الصالحين و دائما سراج منيرا

  • أمريكا نقابي وقاري

    الله يشافيك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً