الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نشوء علاقة بين شاب وفتاة لأربع سنوات وضرورة قطع هذه العلاقة إذا لم يتيسر الزواج
رقم الإستشارة: 1118

923 0 167

السؤال

أرجوكم الرد على سؤالي...
تعرفت على إحدى الفتيات .. وعلاقتي معها حب وهيام لأبعد حدود دام أربع سنوات تقريباً .. والآن أريد الارتباط بها، وأود أن تكون شريكة حياتي .. ولكن يقف أمامي حاجز كبير جداً وصعب، وهو: ماذا أقول لأهلي عندما أريد خطبتها؟
هذا السؤال محيرني جداً جداً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ...                                  حفظه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فما دمت ترى أن هذه الفتاة تتوافر فيها الصفات الشرعية التي وردت في قوله صلى الله عليه وسلم: (تنكح المراة لأربع: لمالها وجمالها وحسبها ودينها فاظفر بذات الدين تربت يداك).
فأرى أن الواجب عليك أن تعجل بعرض الأمر على والديك، (ما دامت تصلح لك) فهذا خير لك من أن تظل معها في الحرام الذي يعرضكما لغضب الله وعقابه وعليك بداية بما يلي.
1- صل صلاة الاستخارة قبل أن تعرض الأمر على أحد
2- لا تستسلم من أول مرة وإنما كرر المحاولة مرات ومرات، وكثرة الطرق على الأبواب يفتحها.
3- إذا لم توفق فاقطع علاقتك بها فوراً لأنه لا يجوز لك مخالطتها مطلقاً بدون رباط شرعي.
4- عليك بالتوبة من ذنوبك التي حدثت بينكما.
مع تمنياتي لك بتحقيق أملك ونجاح مساعيك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً