قال الفضيل بن عياض : بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله، وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله 


محور الحج  »   » الحج والعمرة (3793)

 
رقـم الفتوى : 122124
عنوان الفتوى: هل أجر الحجة الثانية يساوي أجر الحجة الأولى
السؤال

هل أجر وثواب الحجة الثانية يعادل ويساوي أجر وثواب الحجة الأولى؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك في أن ثواب الحج عظيم، وأجره جسيم، ولكن حج الفريضة أفضل من حج التطوع بلا شك، جاء في الموسوعة الفقهية:

لاَ خِلاَفَ بَيْنَ الْفُقَهَاءِ فِي أَنَّ الْفَرْضَ أَفْضَل مِنَ النَّفْل، فَقَدْ قَال النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا يَحْكِيهِ عَنْ رَبِّهِ: وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُهُ عَلَيْهِ. انتهى.

وقال الحافظ في الفتح في شرح هذا الحديث:

ويستفاد منه أن أداء الفرائض أحب الأعمال إلى الله. قال الطوفي: الأمر بالفرائض جازم ويقع بتركها المعاقبة بخلاف النفل في الأمرين وإن اشترك مع الفرائض في تحصيل الثواب فكانت الفرائض أكمل، فلهذا كانت أحب إلى الله - تعالى - وأشد تقريبا، وأيضا فالفرض كالأصل والأس والنفل كالفرع والبناء، وفي الإتيان بالفرائض على الوجه المأمور به امتثال الأمر واحترام الآمر وتعظيمه بالانقياد إليه، وإظهار عظمة الربوبية وذل العبودية، فكان التقرب بذلك أعظم العمل، والذي يؤدي الفرائض قد يفعله خوفا من العقوبة ومؤدي النفل لا يفعله إلا إيثارا للخدمة فيجازى بالمحبة التي هي غاية مطلوب من يتقرب بخدمته. انتهى.

وهذه القاعدة وهي أن الفرض أفضل من النفل مطلقا قد استثنى منها بعض العلماء بعض الصور، ونازع بعضهم في الاستثناء بما لا تحتمل هذه الفتوى المختصرة تفصيله، وعلى كلٍ فلا ريب في زيادة ثواب حجة الفريضة والتي هي الحجة الأولى، على ما بعدها من الحجات.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة