تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الجاثية

القول في تأويل قوله تعالى " حم تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم "القول في تأويل قوله تعالى " وفي خلقكم وما يبث من دابة آيات لقوم يوقنون "
القول في تأويل قوله تعالى " واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها "القول في تأويل قوله تعالى " تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق "
القول في تأويل قوله تعالى " ويل لكل أفاك أثيم "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا علم من آياتنا شيئا اتخذها هزوا "
القول في تأويل قوله تعالى " من ورائهم جهنم ولا يغني عنهم ما كسبوا شيئا "القول في تأويل قوله تعالى " هذا هدى والذين كفروا بآيات ربهم لهم عذاب من رجز أليم "
القول في تأويل قوله تعالى " الله الذي سخر لكم البحر لتجري الفلك فيه بأمره ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون "القول في تأويل قوله تعالى " وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه "
القول في تأويل قوله تعالى " قل للذين آمنوا يغفروا للذين لا يرجون أيام الله "القول في تأويل قوله تعالى " من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها "
القول في تأويل قوله تعالى " ولقد آتينا بني إسرائيل الكتاب والحكم والنبوة "القول في تأويل قوله تعالى " وآتيناهم بينات من الأمر فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم "
القول في تأويل قوله تعالى " ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون "القول في تأويل قوله تعالى " هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون "
القول في تأويل قوله تعالى " وخلق الله السماوات والأرض بالحق "القول في تأويل قوله تعالى " أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه "
القول في تأويل قوله تعالى " وقالوا ما هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم إلا أن قالوا ائتوا بآبائنا إن كنتم صادقين "
القول في تأويل قوله تعالى " قل الله يحييكم ثم يميتكم ثم يجمعكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه "القول في تأويل قوله تعالى " ولله ملك السماوات والأرض ويوم تقوم الساعة يومئذ يخسر المبطلون "
القول في تأويل قوله تعالى " وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها "القول في تأويل قوله تعالى " هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون "
القول في تأويل قوله تعالى " وأما الذين كفروا أفلم تكن آياتي تتلى عليكم فاستكبرتم وكنتم قوما مجرمين "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا قيل إن وعد الله حق والساعة لا ريب فيها قلتم ما ندري ما الساعة "
القول في تأويل قوله تعالى " وبدا لهم سيئات ما عملوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون"القول في تأويل قوله تعالى " وقيل اليوم ننساكم كما نسيتم لقاء يومكم هذا "
القول في تأويل قوله تعالى " ذلكم بأنكم اتخذتم آيات الله هزوا وغرتكم الحياة الدنيا "القول في تأويل قوله تعالى " فلله الحمد رب السماوات ورب الأرض رب العالمين "
مسألة: الجزء الثاني والعشرون
[ ص: 57 ] [ ص: 58 ] [ ص: 59 ] بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( حم ( 1 ) تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم ( 2 ) إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين ( 3 ) )

قد تقدم بياننا في معنى قوله ( حم ) . وأما قوله : ( تنزيل الكتاب من الله ) فإن معناه : هذا تنزيل القرآن من عند الله ( العزيز ) في انتقامه من أعدائه ( الحكيم ) في تدبيره أمر خلقه .

وقوله : ( إن في السماوات والأرض لآيات للمؤمنين ) يقول - تعالى ذكره - : إن في السماوات السبع اللاتي منهن نزول الغيث ، والأرض التي منها خروج الخلق أيها الناس ( لآيات للمؤمنين ) يقول : لأدلة وحججا للمصدقين بالحجج إذا تبينوها ورأوها .

السابق

|

| من 30

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة