تفسير القرآن

تفسير القرطبي

محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي

دار الفكر

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

قوله تعالى الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضل أعمالهمقوله تعالى والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد
قوله تعالى ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم قوله تعالى فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب
قوله تعالى سيهديهم ويصلح بالهمقوله تعالى ويدخلهم الجنة عرفها لهم
قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكمقوله تعالى والذين كفروا فتعسا لهم وأضل أعمالهم
قوله تعالى ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهمقوله تعالى أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم
قوله تعالى ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهمقوله تعالى إن الله يدخل الذين آمنوا وعملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار
قوله تعالى وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك أهلكناهم قوله تعالى أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله واتبعوا أهواءهم
قوله تعالى مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن قوله تعالى ومنهم من يستمع إليك حتى إذا خرجوا من عندك قالوا للذين أوتوا العلم
قوله تعالى فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطهاقوله تعالى فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات
قوله تعالى ويقول الذين آمنوا لولا نزلت سورة قوله تعالى فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم
قوله تعالى إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول قوله تعالى ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر
قوله تعالى فكيف إذا توفتهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهمقوله تعالى ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم
قوله تعالى أم حسب الذين في قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم قوله تعالى ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم
قوله تعالى إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله وشاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم
قوله تعالى إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله ثم ماتوا وهم كفار فلن يغفر الله لهمقوله تعالى فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم وأنتم الأعلون والله معكم
قوله تعالى إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وإن تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم قوله تعالى ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل الله فمنكم من يبخل
مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 206 ] سورة القتال

سورة القتال .

وهي سورة محمد صلى الله عليه وسلم .

مدنية في قول ابن عباس ، ذكره النحاس . وقال الماوردي : في قول الجميع إلا ابن عباس وقتادة فإنهما قالا : إلا آية منها نزلت عليه بعد حجة الوداع حين خرج من مكة ، وجعل ينظر إلى البيت وهو يبكي حزنا عليه ، فنزل عليه وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك . وقال الثعلبي : إنها مكية ، وحكاه ابن هبة الله عن الضحاك وسعيد بن جبير . وهي تسع وثلاثون آية . وقيل : ثمان .

بسم الله الرحمن الرحيم .

الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضل أعمالهم قال ابن عباس ومجاهد : هم أهل مكة كفروا بتوحيد الله ، وصدوا أنفسهم والمؤمنين عن دين الله وهو الإسلام بنهيهم عن الدخول فيه ، وقاله السدي . وقال الضحاك : عن سبيل الله عن بيت الله بمنع قاصديه . ومعنى أضل أعمالهم : أبطل كيدهم ومكرهم بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ، وجعل الدائرة عليهم ، قاله الضحاك . وقيل : أبطل ما عملوه في كفرهم بما كانوا يسمونه مكارم ، من صلة الأرحام وفك الأسارى وقرى الأضياف وحفظ الجوار . وقال ابن عباس : نزلت في المطعمين ببدر ، وهم اثنا عشر رجلا : أبو جهل ، والحارث بن هشام ، وعتبة وشيبة ابنا ربيعة ، وأبي وأمية ابنا خلف ، ومنبه ونبيه ابنا الحجاج ، وأبو البختري بن هشام ، وزمعة بن الأسود ، وحكيم بن حزام ، والحارث بن عامر بن نوفل .

[ ص: 207 ]
السابق

|

| من 35

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة