الفقه المقارن

المغني

موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة

دار إحيار التراث العربي

سنة النشر: 1405هـ / 1985م
رقم الطبعة: الأولى
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 308 ] كتاب الصلح الصلح معاقدة يتوصل بها إلى الإصلاح بين المختلفين ، ويتنوع أنواعا ; صلح بين المسلمين وأهل الحرب ، وصلح بين أهل العدل وأهل البغي ، وصلح بين الزوجين إذا خيف الشقاق بينهما ، قال الله تعالى : { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما } ، وقال تعالى : { وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير } . وروى أبو هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { الصلح بين المسلمين جائز ، إلا صلحا حرم حلالا أو أحل حراما } . أخرجه الترمذي ، وقال : حديث حسن صحيح . وروي عن عمر ، أنه كتب إلى أبي موسى بمثل ذلك ، وأجمعت الأمة على جواز الصلح في هذه الأنواع التي ذكرناها ، ولكل واحد منها باب يفرد له ، يذكر فيه أحكامه . وهذا الباب للصلح بين المتخاصمين في الأموال ، وهو نوعان ; صلح على إقرار ، وصلح على إنكار . ولم يسم الخرقي الصلح إلا في الإنكار خاصة .

السابق

|

| من 60

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة