التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الثامن عشر
[ ص: 538 ] ثم دخلت سنة ثلاث وخمسين وسبعمائة

استهلت هذه السنة وسلطان الديار المصرية ، والبلاد الشامية ، والحرمين الشريفين ، وما يتبع ذلك - الملك الصالح صلاح الدين صالح ابن السلطان الملك الناصر محمد ابن الملك المنصور قلاوون ، والخليفة الذي يدعى له المعتضد بأمر الله ، ونائب الديار المصرية الأمير سيف الدين قبلاي ، وقضاة مصر هم المذكورون في التي قبلها ، والوزير القاضي ابن زنبور ، وأولو الأمر الذين يدبرون المملكة فلا تصدر الأمور إلا عن آرائهم لصغر السلطان المذكور - جماعة من أعيانهم ثلاثة; سيف الدين شيخون ، وطاز ، وصرغتمش ، ونائب دمشق الأمير سيف الدين أرغون الكاملي ، وقضاتها هم المذكورون في التي قبلها ، ونائب البلاد الحلبية الأمير سيف الدين بيبغا آروس ، ونائب طرابلس الأمير سيف الدين بكلمش ، ونائب حماة الأمير شهاب الدين أحمد بن مشد الشربخانة .

ووصل بعض الحجاج إلى دمشق في تاسع الشهر - وهذا نادر - وأخبر بموت المؤذن شمس الدين بن سعيد بعد منزلة العلا في المطالع .

[ ص: 539 ] وفي ليلة الاثنين سادس عشر صفر في هذه السنة وقع حريق عظيم عند باب جيرون شرقيه ، فأحرق دكان الفقاعي الكبيرة المزخرفة وما حولها ، واتسع اتساعا فظيعا ، واتصل الحريق بالباب الأصفر من النحاس ، فبادر ديوان الجامع إليه ، فكشطوا ما عليه من النحاس ، ونقلوه من يومه إلى خزانة الحاصل بمقصورته الحلبية بجوار مشهد علي ، ثم غدوا عليه يكسرون خشبه بالفئوس الحداد ، والسواعد الشداد ، وإذا هو من خشب الصنوبر الذي في غاية ما يكون من القوة والثبات ، وتأسف الناس عليه; لكونه كان من محاسن البلد ومعالمه ، وله في الوجود ما ينيف عن أربعة آلاف سنة .

السابق

|

| من 6

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة