آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » أحكام القرآن لابن العربي » سورة الحشر فيها إحدى عشرة آية

الآية الأولى قوله تعالى هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشرالآية الثانية قوله تعالى وقذف في قلوبهم الرعب
الآية الثالثة قوله تعالى ذلك بأنهم شاقوا الله ورسوله ومن يشاق الله فإن الله شديد العقابالآية الرابعة قوله تعالى ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله
الآية الخامسة قوله تعالى وما أفاء الله على رسوله منهمالآية السادسة قوله تعالى ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى
الآية السابعة قوله تعالى وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهواالآية الثامنة قوله تعالى والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم
الآية التاسعة قوله تعالى والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخوانناالآية العاشرة قوله تعالى لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر
الآية الحادية عشرة قوله تعالى لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة
مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 172 ] سورة الحشر [ فيها إحدى عشرة آية ]

الآية الأولى قوله تعالى : { هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار } .

فيها أربع مسائل : المسألة الأولى قال سعيد بن جبير : قلت لابن عباس : سورة الحشر ؟ قال : قل سورة النضير ، وهم رهط من اليهود من ذرية هارون عليه السلام نزلوا المدينة في فنن بني إسرائيل انتظارا لمحمد صلى الله عليه وسلم فكان من أمرهم ما قص الله في كتابه .

المسألة الثانية قوله تعالى : { لأول الحشر } فيه ثلاثة أقوال : الأول : جلاء اليهود .

الثاني : إلى الشام ; لأنها أرض المحشر ; قاله عروة ، والحسن .

الثالث : قال قتادة : أول الحشر نار تسوق الناس إلى المغارب ، وتأكل من خلف [ في الدنيا ] .

ونحوه روى وهب عن مالك قال : قلت لمالك : هو جلاؤهم عن دارهم ؟ فقال لي : الحشر يوم القيامة حشر اليهود ; قال : وإجلاء رسول الله صلى الله عليه وسلم اليهود إلى خيبر حين سئلوا عن ذلك المال فكتموه فاستحلهم بذلك .

قال ابن العربي : للحشر أول ووسط وآخر ; فالأول إجلاء بني النضير ، والأوسط إجلاء خيبر ، والآخر حشر القيامة الذي ذكره مالك وأشار إلى أوله وآخره .

السابق

|

| من 31

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة