آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » أحكام القرآن لابن العربي » سورة النمل فيها ست عشرة آية

الآية الأولى قوله تعالى وورث سليمان داودالآية الثانية قوله تعالى علمنا منطق الطير
الآية الثالثة قوله تعالى وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعونالآية الرابعة قوله تعالى حتى إذا أتوا على واد النمل
الآية الخامسة قوله تعالى فتبسم ضاحكا من قولهاالآية السادسة قوله تعالى وتفقد الطير فقال ما لي لا أرى الهدهد
الآية السابعة قوله تعالى لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنهالآية الثامنة قوله تعالى فمكث غير بعيد
الآية التاسعة قوله تعالى إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيمالآية العاشرة قوله تعالى قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين
الآية الحادية عشرة قوله تعالى اذهب بكتابي هذا فألقه إليهمالآية الثانية عشرة قوله تعالى قالت يأيها الملأ أفتوني في أمري
الآية الثالثة عشرة قوله تعالى وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلونالآية الرابعة عشرة قوله تعالى قال يأيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها
الآية الخامسة عشرة قوله تعالى قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهلهالآية السادسة عشرة قوله تعالى إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها
مسألة: الجزء الثالث
[ ص: 471 ] سورة النمل فيها ست عشرة آية :

الآية الأولى

قوله تعالى : { وورث سليمان داود وقال يأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين } .

فيها مسألتان : المسألة الأولى : قد بينا فيما سلف أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إنا معشر الأنبياء لا نورث ، ما تركناه صدقة } . وأنه قال : { إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ، إنما ورثوا علما } . والأول أصح .

فإن قيل : فما معنى قوله : { وورث سليمان داود } قلنا ، وهي : المسألة الثانية : أراد بالإرث هاهنا نزوله منزلته في النبوة والملك ، وكان لداود تسعة عشر ولدا ذكرا وأنثى ، فخص سليمان بالذكر ، ولو كانت وراثة مال لانقسمت على العدد ، فخصه بما كان لداود ، وزاده من فضله ملكا لا ينبغي لأحد من بعده .

السابق

|

| من 20

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة