التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 35 ] ثم دخلت سنة أربع وستين وأربعمائة

فيها قام الشيخ أبو إسحاق الشيرازي مع الحنابلة في الإنكار على المفسدين ، والذين يبيعون الخمور ، وفي إبطال المؤاجرات وهن البغايا وكوتب السلطان في ذلك فجاءت كتبه بالإنكار ، وفيها كانت زلزلة عظيمة ببغداد ارتجت لها الأرض ست مرات .

وفيها كان غلاء شديد وموتان ذريع في الحيوانات ، بحيث إن بعض الرعاة بخراسان قام وقت الصباح ليسرح بغنمه ، فإذا هن قد متن كلهن . وجاء سيل عظيم وبرد كبار أتلف شيئا كثيرا من الزروع والثمار بخراسان .

وفيها تزوج الأمير عدة الدين ولد الخليفة بابنة السلطان ألب أرسلان من سفرى خاتون وذلك بنيسابور ، وكان وكيل السلطان نظام الملك ووكيل الزوج عميد الدولة ابن جهير وحين عقد العقد نثر على الناس جواهر نفيسة ، وكان يوما مشهودا زينت الأفيلة والخيول ، وضربت الدبادب والبوقات .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة