التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 788 ] ثم دخلت سنة خمس وخمسين وأربعمائة

فيها دخل السلطان طغرلبك بغداد وعزم الخليفة على تلقيه
، ثم ترك ذلك ، وأرسل وزيره أبا نصر عوضا عنه ، وكان من الجيش أذية للناس في الطريق ، وتعرض للحرم حتى إنهم هجموا على النساء في الحمامات ، فخلصهن منهم العامة بعد جهد جهيد .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة