التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 721 ] ثم دخلت سنة أربع وأربعين وأربعمائة

فيها كتبت محاضر بذكر الخلفاء المصريين ، وأنهم أدعياء لا نسب لهم صحيحا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكتب فيها القضاة والفقهاء والأشراف .

وفيها كانت زلازل عظيمة بنواحي أرجان والأهواز وتلك البلاد ، تهدم بسببها شيء كثير من العمران والدور وشرفات القصور ، وحكى بعض من يعتمد قوله أنه انفرج إيوانه وهو يشاهد ذلك ، حتى رأى السماء منه ، ثم عاد إلى حاله لم يتغير .

وفي ذي القعدة منها تجددت الحرب بين الروافض وأهل السنة ، وأحرقوا أماكن كثيرة ، وقتل من الفريقين خلائق ، وكتبوا على مساجدهم : محمد وعلي خير البشر . وأذنوا بحي على خير العمل ، واستمرت الحرب بينهم ، وتسلط الطقيطقي العيار على الروافض بحيث إنه لم يقر لهم معه قرار ، وهذا من جملة ما جرت به الأقدار .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة