التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 716 ] ثم دخلت سنة ثنتين وأربعين وأربعمائة

فيها فتح السلطان طغرلبك أصبهان بعد حصار سنة ، فنقل إليها حواصله من الري وجعلها دار إقامته ، وخرب قطعة من سورها ، وقال : إنما يحتاج إلى السور من تضعف قوته ، وإنما حصني عساكري وسيفي . وقد كان فيها أبو منصور قرامرز بن علاء الدولة أبي جعفر بن كاكويه ، فأخرجه منها وأقطعه بعض بلادها .

وفيها سار الملك الرحيم إلى الأهواز ، وأطاعه عسكر فارس وملك عسكر مكرم .

وفيها استولت الخوارج على عمان أخربوا دار الإمارة فيها ، وأسروا أبا المظفر بن أبي كاليجار .

وفيها دخلت العرب بإذن المستنصر الفاطمي بلاد إفريقية ، وجرت بينهم وبين المعز بن باديس حروب طويلة ، وعاثوا في الأرض فسادا عدة سنين .

وفيها اصطلح الروافض والسنة ببغداد ، وذهبوا كلهم لزيارة مشهد علي [ ص: 717 ] ومشهد الحسين ، وترضوا في الكرخ عن الصحابة كلهم ، وترحموا عليهم ، وهذا عجيب جدا ، إلا أن يكون من باب التقية .

ورخصت الأسعار ببغداد جدا . ولم يحج أحد من أهل العراق

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة