التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 700 ] ثم دخلت سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة

استهلت هذه السنة والموتان كثير في الدواب جدا حتى جافت بغداد
. قال ابن الجوزي : وربما أحضر بعض الناس الأطباء إلى دوابهم فيسقونها ماء الشعير ويطببونها .

وفيها حاصر السلطان ابن طغرلبك أصبهان فصالحه أهلها على مال يحملونه إليه ، وأن يخطب له بها ، فأجابوه إلى ذلك .

وفيها ملك مهلهل قرميسين والدينور .

وفيها تأمر على بني خفاجة رجل يقال له : رجب بن أبي منيع بن ثمال . بعد وفاة بدران بن سلطان بن ثمال ، وهؤلاء الأعراب هم أكثر من يصد الحجيج عن البيت الحرام ، فلا جزاهم الله خيرا ، وقبحهم يوم يقوم الأشهاد يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار [ سورة غافر : 52 ] .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة