التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 658 ] ثم دخلت سنة سبع وعشرين وأربعمائة

في المحرم تكاملت عمارة قنطرة عيسى التي كانت قد سقطت ، وكان الذي يلي مشارفة الإنفاق عليها الشيخ أبو الحسن القدوري الحنفي .

وفيه وفيما بعده تفاقم أمر العيارين ، وكبسوا الدور ، وتزايد شرهم وعملاتهم .

وفيها توفي صاحب مصر الظاهر لإعزاز دين الله أبو الحسن علي بن الحاكم بن العزيز بن المعز الفاطمي ، وله من العمر ثلاث وثلاثون سنة وأشهر ، وكانت مدة ولايته ست عشرة سنة وتسعة أشهر ، وكانت سيرته جيدة ، وقام بالأمر من بعده ولده المستنصر ، وعمره سبع سنين ، واسمه معد ، وكنيته أبو تميم ، وتكفل [ ص: 659 ] بأعباء المملكة بين يديه الأفضل أمير الجيوش ، واسمه بدر بن عبد الله الجمالي ، وكان الظاهر المذكور قد استوزر الصاحب أبا القاسم علي بن أحمد الجرجرائي - وكان مقطوع اليدين من المرفقين - في سنة ثماني عشرة ، فاستمر في الوزارة مدة ولاية الظاهر ، ثم لولده المستنصر ، حتى توفي الوزير الجرجرائي المذكور في سنة ست وثلاثين ، وكان قد سلك في وزارته العفة العظيمة ، وكان الذي يعلم عنه القاضي أبو عبد الله القضاعي صاحب كتاب " الشهاب " ، وكانت علامته عنه : الحمد لله شكرا لنعمته . وكان الذي قطع يديه من المرفقين الحاكم ; لخيانة ظهرت منه في سنة أربع وأربعمائة ، ثم استعمله في بعض الأعمال سنة تسع ، فلما فقد الحاكم - لعنه الله - في السابع والعشرين من شوال سنة إحدى عشرة ، ثم تملك من بعده ولده الظاهر المذكور ، تنقلت بالجرجرائي المذكور الأحوال حتى استوزر سنة ثماني عشرة كما ذكرنا .

وقد هجاه بعض الشعراء فقال :


يا أحمقا اسمع وقل ودع الرقاعة والتحامق     أأقمت نفسك في الثقا
ت وهبك فيما قلت صادق     فمن الأمانة والتقى
قطعت يداك من المرافق



السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة