التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 610 ] ثم دخلت سنة أربع وسبعين ومائتين

فيها نشبت الحرب بين أبي أحمد الموفق وبين عمرو بن الليث بفارس ، فقصده أبو أحمد ، فهرب منه عمرو من بلد إلى بلد ، ويتبعه ، ثم لم يقع بينهما قتال ولا مواجهة ، وقد تحيز إلى أبي أحمد الموفق مقدم جيش عمرو بن الليث ، وهو أبو طلحة شركب الجمال ، ثم أراد العود ، فقبض عليه أبو أحمد الموفق ، وأباح ماله لولده أبي العباس المعتضد ، وذلك بالقرب من شيراز .

وفيها غزا يازمان الخادم - نائب طرسوس - بلاد الروم ، فأوغل فيها فقتل وغنم وسلم .

وفيها دخل صديق الفرغاني سامرا ، فنهب دور التجار بها ، وكر راجعا ، وقد كان هذا الرجل ممن يحرس الطرقات ، فترك ذلك وأقبل يقطعها وضعف الجند بسامرا عن مقاومته .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة