التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 606 ] ثم دخلت سنة ثلاث وسبعين ومائتين

وفيها وقع بين إسحاق بن كنداج نائب الموصل والجزيرة وبين صاحبه ابن أبي الساج نائب قنسرين وغيرها بعدما كانا متفقين ، وكاتب ابن أبي الساج خمارويه صاحب مصر ، وخطب له ببلاده ، وقدم خمارويه إلى الشام فاجتمع به ابن أبي الساج ، ثم سار إلى إسحاق بن كنداج فتواقعا ، فانهزم ابن كنداج ، وهرب إلى قلعة ماردين فحاصره بها ، ثم ظهر أمر ابن أبي الساج ، واستحوذ على الموصل وبلاد الجزيرة وخطب بها لخمارويه ، واستفحل أمره جدا .

وفيها قبض الموفق على لؤلؤ غلام ابن طولون ، وصادره بأربعمائة ألف دينار ، وسجنه ، فكان يقول : ليس لي ذنب إلا كثرة مالي . ثم أخرج بعد ذلك من السجن وهو فقير ذليل ، فعاد إلى الديار المصرية في أيام هارون بن خمارويه ، ومعه غلام واحد . وهذا جزاء كفر نعمة سيده عليه .

وفيها عدا أولاد ملك الروم على أبيهم فقتلوه ، وتملك بعده أحد أولاده .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة