تفسير القرآن

تفسير البغوي

الحسين بن مسعود البغوي

دار طيبة

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » تفسير البغوي » سورة النمل

تفسير قوله تعالى " طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين "تفسير قوله تعالى " وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم "
تفسير قوله تعالى " يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم "تفسير قوله تعالى " وألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جان ولى مدبرا ولم يعقب يا موسى لا تخف إني لا يخاف لدي المرسلون "
تفسير قوله تعالى " وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء في تسع آيات إلى فرعون وقومه إنهم كانوا قوما فاسقين "تفسير قوله تعالى " وورث سليمان داود وقال يا أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء "
تفسير قوله تعالى " وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون "تفسير قوله تعالى " حتى إذا أتوا على وادي النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون "
تفسير قوله تعالى " فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه "تفسير قوله تعالى " وتفقد الطير فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين "
تفسير قوله تعالى " لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين "تفسير قوله تعالى " فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبإ بنبإ يقين "
تفسير قوله تعالى " وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون "تفسير قوله تعالى " اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فانظر ماذا يرجعون "
تفسير قوله تعالى " إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم "تفسير قوله تعالى " وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون "
تفسير قوله تعالى " فلما جاء سليمان قال أتمدونني بمال فما آتاني الله خير مما آتاكم بل أنتم بهديتكم تفرحون "تفسير قوله تعالى " ارجع إليهم فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجنهم منها أذلة وهم صاغرون "
تفسير قوله تعالى " قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين "تفسير قوله تعالى " قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون "
تفسير قوله تعالى " فلما جاءت قيل أهكذا عرشك قالت كأنه هو وأوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين "تفسير قوله تعالى " قيل لها ادخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها قال إنه صرح ممرد من قوارير
تفسير قوله تعالى " ولقد أرسلنا إلى ثمود أخاهم صالحا أن اعبدوا الله فإذا هم فريقان يختصمون "تفسير قوله تعالى " وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون "
تفسير قوله تعالى " فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون "تفسير قوله تعالى " أم من خلق السماوات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها أإله مع الله بل هم قوم يعدلون "
تفسير قوله تعالى " أم من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلا ما تذكرون "تفسير قوله تعالى " بل ادارك علمهم في الآخرة بل هم في شك منها بل هم منها عمون "
تفسير قوله تعالى " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المجرمين "تفسير قوله تعالى " وإنه لهدى ورحمة للمؤمنين "
تفسير قوله تعالى " وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون "تفسير قوله تعالى " ويوم نحشر من كل أمة فوجا ممن يكذب بآياتنا فهم يوزعون "
تفسير قوله تعالى " ووقع القول عليهم بما ظلموا فهم لا ينطقون "تفسير قوله تعالى " وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون "
تفسير قوله تعالى " ومن جاء بالسيئة فكبت وجوههم في النار هل تجزون إلا ما كنتم تعملون "
مسألة: الجزء السادس
[ ص: 140 ] [ ص: 141 ] [ ص: 142 ] [ ص: 143 ] سورة النمل

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم ( طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين ( 1 ) هدى وبشرى للمؤمنين ( 2 ) الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون ( 3 ) إن الذين لا يؤمنون بالآخرة زينا لهم أعمالهم فهم يعمهون ( 4 ) أولئك الذين لهم سوء العذاب وهم في الآخرة هم الأخسرون ( 5 ) )

( طس ) قال ابن عباس : هو اسم من أسماء الله تعالى ، وقد سبق الكلام في حروف الهجاء . ) ( تلك آيات القرآن ) أي : هذه آيات القرآن ) ( وكتاب مبين ) أي : وآيات كتاب مبين . ( هدى وبشرى للمؤمنين ) يعني : هو هدى من الضلالة ، وبشرى للمؤمنين المصدقين به بالجنة . ( الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون ) . ( إن الذين لا يؤمنون بالآخرة زينا لهم أعمالهم ) القبيحة حتى رأوها حسنة ( فهم يعمهون ) أي : يترددون فيها متحيرين . ( أولئك الذين لهم سوء العذاب ) شدة العذاب في الدنيا بالقتل والأسر ببدر ( وهم في الآخرة هم الأخسرون ) لأنهم خسروا أنفسهم وأهليهم وصاروا إلى النار .

السابق

|

| من 35

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة