الفقه المقارن

بداية المجتهد ونهاية المقتصد

أبو الوليد محمد بن أحمد بن محمد بن رشد القرطبي

دار ابن حزم

سنة النشر: 1420هـ / 1999م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: جزء واحد

الكتب » بداية المجتهد ونهاية المقتصد » كتاب الطهارة من الحدث » كتاب الوضوء » الباب الخامس وهو معرفة الأفعال التي تشترط هذه الطهارة في فعلها

مسألة:
المسألة الرابعة

[ 5 - قراءة القرآن والذكر ]

ذهب الجمهور إلى أنه يجوز لغير متوضئ أن يقرأ القرآن ويذكر الله ، وقال قوم : لا يجوز ذلك له إلا أن يتوضأ .

وسبب الخلاف حديثان متعارضان ثابتان ، أحدهما حديث أبي جهم قال : " أقبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من نحو بئر جمل ، فلقيه رجل فسلم عليه ، فلم يرد عليه السلام حتى أقبل على الجدار ، فمسح بوجهه ويديه ، ثم إنه رد - عليه الصلاة والسلام - السلام " . والحديث الثاني : حديث علي : " أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان لا يحجبه عن قراءة القرآن شيء إلا الجنابة " فصار الجمهور إلى أن الحديث الثاني ناسخ للأول ، وصار من أوجب الوضوء لذكر الله إلى ترجيح الحديث الأول .

السابق

|

| من 5

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة