شروح الحديث

تحفة الأحوذي

محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » سنن الترمذي » كتاب الجنائز عن رسول الله صلى الله عليه وسلم » باب ما جاء في الرخصة في زيارة القبور

مسألة:
باب ما جاء في الرخصة في زيارة القبور

1054 حدثنا محمد بن بشار ومحمود بن غيلان والحسن بن علي الخلال قالوا حدثنا أبو عاصم النبيل حدثنا سفيان عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كنت نهيتكم عن زيارة القبور فقد أذن لمحمد في زيارة قبر أمه فزوروها فإنها تذكر الآخرة قال وفي الباب عن أبي سعيد وابن مسعود وأنس وأبي هريرة وأم سلمة قال أبو عيسى حديث بريدة حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند أهل العلم لا يرون بزيارة القبور بأسا وهو قول ابن المبارك والشافعي وأحمد وإسحق
الحاشية رقم: 1
قوله : ( فقد أذن لمحمد في زيارة قبر أمه ) فيه دليل على جواز زيارة قبر القريب الذي لم يدرك الإسلام ( فزوروها ) الأمر للرخصة ، أو للاستحباب ، وعليه الجمهور ، بل ادعى بعضهم الإجماع ، بل حكى ابن عبد البر عن بعضهم وجوبها ، كذا في المرقاة ( فإنها تذكر الآخرة ) أي : فإن القبور ، أو زيارتها تذكر الآخرة .

[ ص: 136 ] قوله : ( وفي الباب عن أبي سعيد ) لينظر من أخرجه ( ، وابن مسعود ) أخرجه ابن ماجه بلفظ : كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها ، فإنها تزهد في الدنيا وتذكر الآخرة ( وأنس ) أخرجه أبو داود ، والنسائي والحاكم ولفظ الحاكم : كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها ترق القلوب وتدمع العين وتذكر الآخرة ( وأبي هريرة ) أخرجه مسلم بلفظ قال : زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر أمه فبكى ، وأبكى من حوله ، فقال استأذنت ربي في أن أستغفر لها فلم يؤذن لي ، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت ( وأم سلمة رضي الله عنها ) أخرجه الطبراني بسند حسن بلفظ : نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإن لكم فيها عبرة كذا في المرقاة . قوله : ( حديث بريدة حديث حسن صحيح ) ، وأخرجه مسلم . قوله : ( والعمل على هذا عند أهل العلم إلخ ) قال النووي تبعا للعبدري والحازمي ، وغيرهما : اتفقوا على أن زيارة القبور للرجال جائزة ، قال الحافظ في الفتح : فيه نظر ؛ لأن ابن أبي شيبة وغيره روى عن ابن سيرين وإبراهيم والشعبي الكراهة مطلقا ، فلعل من أطلق أراد بالاتفاق ما استقر عليه الأمر بعد هؤلاء ، وكان هؤلاء لم يبلغهم الناسخ ، ومقابل هذا القول ابن حزم : أن زيارة القبور واجبة ، ولو مرة واحدة في العمر ؛ لورود الأمر به . انتهى .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة