[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته واستقراره ، ترى هذا في كثير من دوله، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات:

الاتحاد أمام التحديات المشتركة ثقافة التسامح والعيش المشترك الحرية السياسية والعدالة الاجتماعية نبذ الخلاف والطائفية والحزبية كل ما سبق

لذة العلـم
07/10/2018
إسلام ويب
لذة العلم أعظمُ اللَّذات، وشهوته أعظم الشَّهوات، وحلاوته تفوق كل حلاوة، وطعمه يعلو على كل الطعوم، وأصحابه هم المسرُورون وهم الفرحون، وأهله هم المنعمون، فـ "في العِلْم بالأشياء..
 
قراءة : 782 | طباعة : 50 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 2

لذة العلم أعظمُ اللَّذات، وشهوته أعظم الشَّهوات، وحلاوته تفوق كل حلاوة، وطعمه يعلو على كل الطعوم، وأصحابه هم المسرُورون وهم الفرحون، وأهله هم المنعمون، فـ "في العِلْم بالأشياء لذَّة لا تُوازيها لذَّة" كذا قال الإمام الشاطبي في كتابه الموافقات (1/ 67).

ولما كتب العالم الزاهد أبو إسحاق الألبيري رحمه الله قصيدته المشهورة التي يحفز فيها ولده أبا بكر ويحضه على طلب العلم والجد فيه والتزود والنهل منه.. ضمنها محفزات تسمو بالهمة في طلب العلم إلى الثريا، فذكر له فضل العلم وما يكسب صاحبه ثم أخبره بأن للعلم لذة لو ذاق حلاوتها لأنسته كل لذة سواها فقال مما قال:
أبا بــكر دعـــوتك لو أجـــبتا *** إلى ما فيه حظك لو عقلتا
إلى علــم تــكون بـه إمـامـا *** مطاعاً إن نهيت وإن أمرتا
ويجـلو مـا بعينك من غشاهـا *** ويهديك الطرق إذا ضللتا
وتحمل منه في نـاديك تاجــا ***ويكسوك الجمال إذا عريتا
إلى أن قال:
فلـــو قد ذقت من حلــواه طعما * * * لآثرت التعلم واجتهدتا
ولم يشغلك عنه هــوى مطــاعٌ * * * ولا دنيـا بزخرفها فُتنتا
ولا ألهـــاك عنـه أنيــق روضٍ * * * ولا خـدر بزينتها كلفتا
فقوت الروح أرواح المعاني ** وليس بأن طعمت ولا شربتا

وهذا الذي ذكره الألبيري وافقه عليه الإمام ابنُ الجوزيِّ في كتابه الماتع "صيد الخاطر" حيث يقول: "والله ما أعرف مَن عاش رفيعَ القَدْر بالِغًا من اللَّذات ما لَم يبلُغْ غيرُه، إلاَّ العلماء المُخلصين؛ كالحسَن وسفيان، والعُبَّاد المُحقِّقين كمعروف؛ فإنَّ لذة العلم تزيد على كلِّ لذة، .... وكذلك لذة الخلوة والتعبُّد".

وقد شهد لهم بصدق ما قالوه أربابُ العلم، والمُشتَغِلون به؛ فإنما يعرف صدق القوم من جرب فعرف، أو ذاق فاغترف.
يقول شيخ الإسلام أبن تيمية رحمه الله: (ولا ريب أن لذة العلم أعظم اللذات)[مجموع الفتاوى:14 /162].
ويقول سهل بن عبد الله التستري: (العلم أحد لذات الدنيا، فإذا عمل به صار للآخرة) [اقتضاء العلم العمل: 29].
ويقول الحافظ ابن القيِّم عليه رحمه الله: (وأمّا عُشَّاق العلم فأعظم شغفًا به وعِشقًا له من كلِّ عاشقٍ بمعشوقه، وكثيرٌ منهم لا يشغله عنه أجمل صورة من البشر).
وقال أيضًا: (ولو صوَّروا العلم صورةً، لكانت أجمل من كلِّ صورة).

وجاء في "سير أعلام النبلاء" للإمام الذهبي (10/283)، عن الخليفة المأمون قوله: "لا نُزْهَةَ ألذُّ مِنَ النَّظَرِ فِي عُقُولِ الرِّجَالِ".

وفي أبجد العلوم للأمير صديق حسن خان قوله: "اعلم أن شرف الشيء إما لذاته أو لغيره، والعلم حائز الشرفين جميعا؛ لأنه لذيذ في نفسه فيطلب لذاته، لذيذ لغيره فيطلب لأجله". يعني لأجل المقصود من ورائه.

وفي صيد خاطره يقول ابن الجوزي عن سعادته والتذاذه بطلب العلم: "ولقد كنتُ في حلاوة طلَبِ العلم أَلْقى من الشَّدائد ما هو أحلى عندي من العسَل في سبيل ما أطلبُ وأرجو، وكنتُ في زمن الصِّبا آخذُ معي أرغفةً يابسة، ثم أذهب به في طلب الحديث، وأقعد على نهر عيسى، ثُم آكل هذا الرَّغيف، وأشرب الماء، فكلَّما أكلتُ لقمةً شربتُ عليها، وعَيْن هِمَّتِي لا تَرى إلا لذَّة تحصيل العلم" [صيد الخاطر:164 ـ165].

ولو ذهبنا لنتكلم عن رحلات العلماء في طلبهم للعلم وكما كابدوا فيه من الويلات، ولاقوا من المهلكات، فقابلوا كل ذلك بالرضا والسعادة، وما أحسوا بوحشة ولا تحدثوا إلا عن الفرحة بالعلم واللذة لطال بنا الحديث جدا.

لذة من جميع الجوانب
ولذة العلم تحف به في كل أحواله طلبا وتحصيلا وفهما وتبليغا: فلا يجد العالم وطالب العلم ومعلمه راحةً ولا أُنسًا ولا لذَّةً ولا نشوةً إلَّا بالعلم وفي العلم، حتى يألف الإنسان فيه الوحدة بلا وحشة، ويفارق لأجل تحصيله الأهل والولد، وينفق من أجله المال والوقت، ويصرف فيه العمر، ويقضي الساعات، وينسى فيه الطعام والشراب مع الجوع والعطش، دون أن تؤزه نفسه عليه أو تشتاق لطلبه؛ كما قال النضر بن شميل: (لا يجد الرجل لذة العلم حتى يجوع وينسى جوعه).
وحتى يأنس بالكتاب ويستوحش من الناس الذين يقطعونه عنه، فلا يجد الإنسان لذة إلا في المطالعة ولا أنسا إلا مع الكتاب.

وجاء في سير أعلام النبلاء للذهبي: "عن نعيم بن حماد قال: كان ابن المبارك يكثر الجلوس في بيته، فقيل له: ألا تستوحش؟ فقال: كيف أستوحش وأنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه؟. "يعني يطالع سيرهم ويقرأ عنهم".
قال بعض الحكماء: (من خلا بالعِلم لَم تُوحشه الخَلوة، ومن تسلَّى بالكتب لَم تفُته السَّلوة).

وورد في كشكول ابن عقيل رحمه الله:
أنست بمكتبي ولزمت بيتي .. .. فطاب الأنس لي ونما السرور
وأدبني الزمــان فـلا أبــالي .. .. هجـــرت فــلا أزار ولا أزور

أعظم شهوة
وأما شهوة تحصيل العلم عندهم فقد عبر عنها النوفلي عندما سئل: مَا بلغ بِك من شهوتك للعلم؟ قال: إذا نشطتُ فلذَّتي، وإذا اغتممتُ فسَلوَتي.

ومما يروى عن الشافعي في هذا أنه قيل له: كيف شهوتك للعلم؟ قال: أسمع بالحرف مما لم أسمعه من قبل فتود أعضائي أن لها سمعا تتنعم به مثل ما تنعمت به الأذنان. فقيل له: كيف حرصك عليه؟ قال: حرص الجموع المنوع في بلوغ لذته للمال. قيل: فكيف طلبك له؟ قال: طلب المرأة المضلة ولدها ليس لها غيره".

وجاء في ترجمة الزمخشري المفسر أنه كان ينشد:
سهــري لتنقيح العــلوم ألذ لي *** من وصـل غانية وطيب عناق
وتمــايلي طـربا لحل عويصة *** أشهى وأحلى من مدامة سـاقي
وصرير أقلامي على أوراقها *** أحــلى من الدوكــاء والعشـــاق
وألـذ مــن نـقــر الفــتاة لـدفها *** نقري لألقي الرمـل عن أوراقي

وبلغت لذة تعليم الناس عند ابن الجوزي أنه شبهها بمجالس الجنة وأجوائها فقال:
كم كان لي من مجلس لو شبهت .. أجواؤه لتشبهت بالجنة.

الطبراني والجعابي
ومن أعجب ما روي في نشوة الفرح بالانتصار بالعلم ما ذكره الخطيب البغدادي عن ابن العميد صاحب الوزارتين حيث يقول: «ما كنت أظنُّ أنَّ في الدنيا حلاوةً ألذَّ من الرئاسة والوزارة التي أنا فيها حتى شاهدتُ مذاكرةَ سليمان بن أحمد الطبرانيِّ وأبي بكرٍ الجعابيِّ بحضرتي، فكان الطبراني يغلب الجعابيَّ بكثرة حفظه، وكان الجعابيُّ يغلب الطبرانيَّ بفطنته وذكاء أهل بغداد، حتى ارتفعت أصواتهما ولا يكاد أحدهما يغلب صاحبَه، فقال الجعابيُّ: "عندي حديثٌ ليس في الدنيا إلَّا عندي"، فقال: "هاته"، فقال: "نا أبو خليفة: نا سليمان بن أيُّوب .."، وحدَّث بالحديث، فقال الطبراني: "أنا سليمان بن أيُّوب!، ومنِّي سمع أبو خليفة، فاسمع منِّي حتى يعلوَ إسنادُك، فإنك تروي عن أبي خليفة عنِّي"، فخجل الجعابيُّ وغلبه الطبرانيُّ"، قال ابن العميد: "فوددتُ ـ في مكاني ـ أنَّ الوزارة والرئاسة ليتها لم تكن لي وكنت الطبرانيَّ، وفرحت مثل الفرح الذي فرح به الطبرانيُّ لأجل الحديث، أو كما قال" اهـ. (الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع٢: ٤١٢).

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته واستقراره ، ترى هذا في كثير من دوله، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات:

الاتحاد أمام التحديات المشتركة ثقافة التسامح والعيش المشترك الحرية السياسية والعدالة الاجتماعية نبذ الخلاف والطائفية والحزبية كل ما سبق
1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن