مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الجامع لمعمر بن راشد » بَابُ كَمِ الشَّهْرُ ؟

الشهر تسع وعشرون الشهر تسع وعشرون
لواقفون مع عمر على الجبل بعرفة ، إذ سمعت رجلا ، يقول : يا خليفة ! فقال رجل أعرابي خلفي من لهب : ما لهذا الصوت ؟ قطع الله لهجته ، والله لا يقف أمير المؤمنين هاهنا بعد هذا العام أبدا ، قال : فشتمته وآذيته ... خضب لحيته بالحناء فردا
منا رجال يتطيرون ، قال : ذاك شيء تجدونه في أنفسكم ، فلا يصدنكم ، قال : ومنا رجال يأتون الكهان ، قال : فلا تأتوا كاهنا منا رجال يتطيرون ، قال : ذاك شيء تجدونه في أنفسكم ، فلا يصدنكم ، قال : قلت : ومنا رجال يأتون الكهان ، قال : فلا تأتوهم ، قال : قلت : ومنا رجال يخطون ، قال : خط نبي ، فمن وافق علمه علم
العيافة ، والطرق ، والطيرة من الجبت لا طيرة ، وخيرها الفأل ، قيل : يا رسول الله ! وما الفأل ؟ قال : الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم
ثلاث لا يعجزهن ابن آدم : الطيرة ، وسوء الظن ، والحسد ، قال : فينجيك من الطيرة ألا تعمل بها ، وينجيك من سوء الظن ألا تتكلم به ، وينجيك من الحسد ألا تبغي أخاك سوءا إن مضيت فمتوكل ، وإن نكصت فمتطير
مماذا تطيرت ؟ أمن قرونها حين أقبلت ؟ أم من أذنابها حين أدبرت ؟ إن هذه الطيرة لباب من الشرك ، قال : فلم ينزل سعد ، ومضى
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 81
(حديث مرفوع) عَنِ الزُّهْرِيِّ ، أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْسَمَ أَلا يَدْخُلَ عَلَى أَزْوَاجِهِ شَهْرًا ، قَالَ الزُّهْرِيِّ : فَأَخْبَرَنِي عُرْوَةُ ، عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : لَمَّا مَضَتْ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ لَيْلَةً أَعُدُّهُنَّ ، دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَتْ : بَدَأَ بِي ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنَّكَ أَقْسَمْتَ أَلا تَدْخُلَ عَلَيْنَا شَهْرًا ، وَإِنَّكَ دَخَلْتَ مِنْ تِسْعٍ وَعِشْرِينَ أَعُدُّهُنَّ ، قَالَ : " إِنَّ الشَّهْرَ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ " .

السابق

|

| من 11

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة