مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » مجلس من أمالي ابن الأنباري

كيف أنتم وربع أهل الجنة ؟ ربعها لكم ، وثلاثة أرباعها للناس ، قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : فكيف ... يقال : كان هذا عهباء شبابه ، بالمد
وخالف الناس الفراء فيه فقصروه ، ومعناه كمعنى : كان هذا في عنفوان شبابه ، وشرخ شبابه ، وريق شبابه ، ... العرب تقول : رمدت الضأن فربق ربق رمدت المعزى فرنق رنق قال : وتفسيره : إن المعزى إذا تغيرت ضروعها ...
الروق عند العرب : السيد ، والروق : القرن ، والروق : الإعجاب ، والروق : الصفاء من الكدر فسرنا ثمانيا ، ما مر بنا يوم إلا ونحن نتناشد فيه الشعر
لو بايع الناس عبدا مجدعا لتبعتهم ، ولو لم يبايعوني برضاهم ما أكرهتهم ، ثم نزل ، فقال له عمرو بن العاص ... بعث إلي محمد الأمين وهو ولي عهد فصرت إليه ، فقال : إن الفضل بن الربيع كتب عن أمير المؤمنين يأمر بحملك ...
أم كيف ينفع ما تعطي العلوق به رئمان أنف إذا ما ضن باللبن فقال الأصمعي : رئمان بالنصب ، فقال ... أفسد النحو ثلاثة : الكسائي ، والفراء ، والأحمر
لقد عاجلتني نظرتي بهواك كأن لم تكن عيني تريد سواك أتاني رسولي مشرقا نور وجهه ولم يك عندي ...
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 1
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْهَيْثَمِ ، ثَنَا عَفَّانُ ، نا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ زِيَادٍ ، ثَنَا حَارِثُ بْنُ حَصِيرَةَ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " كَيْفَ أَنْتُمْ وَرُبُعُ أَهْلِ الْجَنَّةِ ؟ ربُعُهَا لَكُمْ ، وَثَلَاثَةُ أَرْبَاعِهَا لِلنَّاسِ " ، قَالُوا : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : " فَكَيْفَ أَنْتُمْ وثُلُثُ أَهْلِ الْجَنَّةِ ؟ " ، قَالُوا : هَذَا أَكْثَرُ مِنَ الْأَوَّلِ ، قَالَ : " فَكَيْفَ أَنْتُمْ وَالشَّطْرُ ؟ " ، قَالُوا : هَذَا أَكْثَرُ مِمَّا قَبْلَهُ ، قَالَ : " فَإِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ عِشْرُونَ وَمِائَةُ صَفٍّ ، أَنْتُمْ فِيهَا ثَمَانُونَ صَفًّا " . قَالَ اللُّغَوِيُّونَ : " فِي الرُّبُعِ ثَلَاثُ لُغَاتٍ ، يُقَالُ : هُوَ الرُّبُعُ وَالرُّبْعُ وَالرَّبِيعُ ، وَكَذَلِكَ الْعُشُرُ وَالْعُشْرُ وَالْعَشِيرُ ، وَالتُّسُعُ وَالتُّسْعُ والتَّسِيعُ ، وَالثُّمُنُ وَالثُّمْنُ وَالثَّمِينُ ، وَالسُّبُعُ وَالسُّبْعُ وَالسَّبِيعُ ، وَالسُّدُسُ وَالسُّدْسُ وَالسَّدِيسُ ، وَالُخْمُسُ وَالْخُمْسُ وَالْخَمِيسُ ، وَالثُّلُثُ وَالثُّلْثُ وَلَمْ يُسْمَعِ الثَّلِيثُ ، فَمَنْ تَكَلَّمَ بِهِ أَخْطَأَ " ، قَالَ الشَّاعِرُ : " وَأَلْقَيْتُ سَهْمِي وَسْطَهُمْ حِينَ أَوْخَشُوا فَمَا صَارَ لِي فِي الْقَسْمِ إلَّا ثَمِينُهَا " .

السابق

|

| من 11

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة