الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الوضوء والصوم والزكاة والذبح والذكر في المكان المغصوب

الأربعاء 2 محرم 1440 - 12-9-2018

رقم الفتوى: 382687
التصنيف: أحكام الغصب

 

[ قراءة: 386 | طباعة: 19 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هناك خلاف بين أهل العلم في صحة الصلاة في مكان محرم كالدار المسروقة، أو الدار التي فيها صور محرمة. سؤالي لا يتعلق بالقول الراجح في هذه المسألة، وإنما هو كالآتي: هل ينسحب هذا الخلاف على كل العبادات كالطهارة بجميع أنواعها، والصيام والزكاة، والدعاء والذبح، وقراءة القرآن، وذكر الله تعالى وغير ذلك، أم لا؟ وشكرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالصلاة في الأرض المغصوبة، صحيحة في قول الجمهور، ولا تصح عند الحنابلة، ولكنهم لا يسحبون هذا الحكم على بقية العبادات.

جاء في الموسوعة الفقهية: وَلَكِنْ يَصِحُّ لَدَى الْحَنَابِلَةِ الْوُضُوءُ وَالأْذَانُ، وَإِخْرَاجُ الزَّكَاةِ وَالصَّوْمُ، وَالْعُقُودُ كَالْبَيْعِ وَالزَّوَاجِ وَغَيْرِهِمَا، وَالْفُسُوخُ كَالطَّلاَقِ وَالْخُلْعِ فِي مَكَانٍ مَغْصُوبٍ؛ لأِنَّ الْبُقْعَةَ لَيْسَتْ شَرْطًا فِيهَا، بِخِلاَفِ الصَّلاَةِ ... اهــ.

والله تعالى أعلم.
 

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة