الأحد 10 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تحريم اللعب بألعاب تنتقص من حرمة النبي

الثلاثاء 1 رمضان 1439 - 15-5-2018

رقم الفتوى: 376618
التصنيف: الترفيه والألعاب

 

[ قراءة: 2550 | طباعة: 75 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا ألعب ألعاب الفيديو، خصوصا في هذه الفترة؛ لأني في فترة الإقلاع عن إدمان الأفلام الإباحية. والآن ألعب لعبة ليس فيها شيء ضد ديننا الحنيف، ولكن وأنا ألعب، وأثناء عرض مشهد في اللعبة، تقول إحدى الشخصيات : إذا لم يذهب محمد إلى الجبل، فعلى الجبل أن يأتي إلى محمد. بحثت عن هذه المقولة، ووجدت أنها مبنية على قصة ألفها أحد الكتاب البريطانيين -أخزاه الله- ويقصد منها الاستهزاء بأفضل الخلق عليه الصلاة والسلام. ووجدت أيضا أن هذه الجملة أصبحت مثلا مجازيا، أو مقولة في اللغة الإنجليزية، فهناك كثيرون يقولونها ولا يعرفون مصدرها. سؤالي يا شيخ: هل أكفر -والعياذ بالله- إذا أكملت هذه اللعبة، مع العلم بأني لم أجد فيها شيئا ضد الإسلام؟ هل أكون -والعياذ بالله- مواليا لهم؟ جزاكم الله الخير في الدنيا والآخرة. شكرا لكم مقدما.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يوفقك، وأن يثبتك على الهدى، وأن يصرف عنك السوء.

وأما الألعاب الإلكترونية: فلا مانع من اللعب بها إن سلمت من المحاذير الشرعية؛ كالعقائد الفاسدة، أو الدعوة إلى رذيلة، أو القمار، أو الصور العارية، أو الموسيقى، ولم تكن وسيلة إلى محرم كإضاعة الصلاة والفرائض، وانظر بيان ذلك في الفتوى رقم: 345763، وإحالاتها.

 وأما العبارة التي ذكرتها: فلا علم لنا بحقيقتها، لكن إن ثبت أن فيها انتقاصا من سيد الخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فلا ريب في عدم جواز اللعب باللعبة التي يستمع فيها اللاعب لتلك العبارة، بل لا ينبغي لمسلم أن يسأل أصلا عن حكم ذلك، فالمنع منه أمر بديهي.

لكن مجرد اللعب بمثل تلك اللعبة ليس كفرا، وانظر في هذا الفتوى رقم: 303601، والفتوى رقم: 262519.

وكونك في فترة إقلاع عن الأفلام الإباحية -كما ذكرت- لا يسوغ لك اللعب بالألعاب المحرمة، كما سلف في الفتوى رقم: 219229.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة