الإثنين 5 صفر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




فضائل دراسة العلوم المدنية

الإثنين 21 ربيع الآخر 1439 - 8-1-2018

رقم الفتوى: 368638
التصنيف: فضائل العلم والعلماء

 

[ قراءة: 1586 | طباعة: 41 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أسأل بشأن علوم الدنيا كالهندسة والكمبيوتر وما إلى ذلك. يوجد عند بعض طلاب كلية الهندسة في بلاد متأخرة مثل مصر، حب شديد لهذا المجال، ورغبة للسعي فيه وتعلمه، ولكن السبل ليست متوفرة. السؤال: هل يعد أمر تعلم هذه العلوم والعمل بها أمرا من أمور الدنيا أم لا يعني ذلك؟ هل يجوز للمسلم أن يعلق قلبه بمثل هذه العلوم والتقدم، أم جمال هذا العلم يعد فتنة، وقد يفتن به المرء، فيكون سعيه في هذا العلم وعمله مرده إلى الدنيا فقط!
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فدراسة العلوم المدنية -كالهندسة وغيرها- مما تقوم عليه مصالح الناس ومعايشهم: فرض كفاية على الأمة، ويجب أن يتخصص فيها بعض المسلمين، وقد تتعين على بعض الطلبة إذا توجهوا إليها، وكانوا مؤهلين لتعلمها، وكانت الأمة محتاجة إليها.

 ويؤجر طالب هذا العلم ويثاب عليه، إذا نوى به القيام بهذا الفرض وخدمة أمته. ولذلك فقد يتغير الأفضل والأولى في حق شخص بعينه بين العلوم الشرعية والعلوم المدنية، وذلك بحسب حاله وقدراته، وبحسب متطلبات المجتمع الذي يعيش فيه. وراجع في ذلك الفتويين: 148375، 307060.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة