الجمعة 11 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم صلاة وصيام من يمارس العادة السرية

الإثنين 28 شعبان 1436 - 15-6-2015

رقم الفتوى: 300127
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 33193 | طباعة: 159 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أريد أن تساعدوني في كلام مختصر عن العادة السرية؛ لأوصله لعدد كثير من البنات. خصوصا أنه موضوع حساس، فهن لا يعلمن شيئا عنها، وأنها من مفطرات الصوم، والأحكام المتعلقة بها، وأن خروج المني يوجب الغسل. فقد يصلي البعض دون الغسل لجهله بهذا الأمر. أريد أن تثقفوهن في هذا الأمر، والكلام يكون موجها للبنات. جزاكم الله خيرا، وأعانكم، وسددكم.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فجزاك الله خيرا على حرصك على نصح المسلمات، وقد بينا تحريم العادة السرية على البنات، وطرق الخلاص منها بالفتوى رقم: 5524.

وبينا بالفتوى رقم: 137897 أن من فعلت العادة السرية، ونزل منها المني، لزمها الغسل، ولم تصح منها الصلاة إلا بالتطهر.

وبينا حكم من كانت تجهل ذلك بالفتويين: 202651، 216037. فبالرجوع لهذه الفتاوى المحال عليها، تجدين ما تفيدين به من يمارسن العادة السيئة في حكمها، وما يترتب على فعلها.

ونسأل الله أن يُجنب المسلمات هذا المنكر، وأن يستر عوراتهن، وأن يوفقهن للعفاف.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة