الأحد 10 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




المبتلاة بالنزيف إذا صلت دون تبديل الفوطة وتتبع أثر الدم

الأحد 6 جمادى الآخر 1435 - 6-4-2014

رقم الفتوى: 247624
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 4454 | طباعة: 160 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أخذت حقن منع الحمل منذ ثلاثة أشهر مما سبب لي اضطرابا، ففي الشهر الثالث كان عندي نزيف طوال الشهر وكنت أتوضأ لكل صلاة من دون تتبع للدم وغسله وتغيير الفوطة الصحية جهلا مني بالحكم، فما حكم الصلوات الفائتة؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا استمر نزول الدم المدة المذكورة فقد تبين أنك مستحاضة، والواجب على المستحاضة قد بيناه في فتاوى كثيرة تنظر منها الفتوى رقم: 156433.

وإذا كنت تعصبين الموضع: فإن الراجح أنه لا تجب عليك إعادة التعصيب لكل صلاة، وانظري الفتوى رقم: 153353.

فإن كان ما تركته هو إعادة التعصيب لكل صلاة، فقد بينا لك أنه غير واجب ومن ثم فصلاتك صحيحة، وأما إن كنت صليت متلبسة بنجاسة في بدنك أو ثوبك مما لا يعفى عنه وأنت تجهلين الحكم، فحكمك حكم من صلى جاهلا بشرط من شروط الصلاة، فتلزمك الإعادة عند كثير من أهل العلم، ولا تلزمك الإعادة عند بعضهم، وتفصيل الخلاف تجدينه في الفتويين رقم: 125226، ورقم: 109981.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة