الإثنين 9 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا يجب غسل الحذاء عند تيقن نجاسته إلا عند إرادة الصلاة فيه

الأحد 26 صفر 1435 - 29-12-2013

رقم الفتوى: 233971
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 3691 | طباعة: 148 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
في العمل أتبول واقفًا؛ لعدم إمكانية التبول قاعدًا، وأستجمر بالمناديل، وفي إحدى المرات أصاب حذائي بعض البول، فصليت في المسجد دون حذاء، وحين عدت للبيت غسلت الحذاء، وبعد ذلك أصابني الوسواس، وأصبحت أتحرى الحذاء قبل وبعد التبول، وأصبحت أغسله كل يوم في البيت، ولم أعد أفرق هل أصابه بول أم لا، فلو فرضنا أن البول أصابه، أو يصيبه كل مرة فهل يجب عليّ غسله؟ وأنا أتوضأ وأصلي دونه؟ وهل يصح لباس حذاء نجس - بارك الله فيكم -؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فننصحك بالإعراض عن ذلك الوسواس، وعدم الاسترسال معه؛ حتى لا يزداد، وتصير أسيرًا له.

وقد ذكرنا بعض الوسائل للتغلب على الوسواس في الفتويين التاليتين: 51601 ، 3086.

واعلم أن الأصل في الأشياء الطهارة، فلا يلزمك غسل الحذاء طالما لم تتيقن من تلوثه بالنجاسة.

أما إن تيقنت من ذلك فاغسله، إذا كنت ستصلي فيه، وإلا فلا يجب.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة