السبت 9 ربيع الأول 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم حج من عليه ديون, وحكم ذهاب المرأة للحج وحدها

الخميس 15 ذو القعدة 1434 - 19-9-2013

رقم الفتوى: 220279
التصنيف: حج المرأة

 

[ قراءة: 10545 | طباعة: 263 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا مغترب في السعودية، وأرغب أنا وزوجتي في الحج، لكن عليّ أقساطًا بنكية، وأقساط شراء شقة للعيش فيها، وبعض الديون لوالدتي ووالد زوجتي، ونستطيع الحج هذا العام، ونحن لا نعلم هل سنكون في السعودية العام القادم, فكيف أستطيع الحج دون إثم؟ وهل تستطيع زوجي الذهاب للحج وحدها، وأذهب أنا العام القادم؟ وشكرًا, أرجو الإفادة.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان ما عليك من الدين مؤجلًا، فلك أن تسافر للحج, ولو بغير إذن الدائنين، وأما إن كان الدين حالًّا، فإن كنت موسرًا قادرًا على سداد الدين، فلا يجوز لك الذهاب للحج إلا بإذنهم، فإن استأذنتهم فأذنوا، فاذهب للحج، وليس عليك إثم والحال هذه؛ وانظر لتفصيل القول في سفر من عليه دين للحج أو العمرة الفتوى رقم: 130704

وأما سفر زوجتك للحج: فإن كانت ستسافر من غير محرم، وكانت هذه حجة الإسلام لها، فقد أجاز كثير من العلماء سفرها مع الرفقة المأمونة, أو النسوة الثقات؛ وانظر الفتوى رقم: 14798.

 وأما إن كانت ستخرج للحج مع ذي محرم، فلا إشكال في سفرها, وإن لم تكن أنت مصاحبًا لها في هذا السفر.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة