الإثنين 14 محرم 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الصلاة في ملابس النوم

الأحد 26 محرم 1434 - 9-12-2012

رقم الفتوى: 193105
التصنيف: طهارة الثوب والبدن والمكان

 

[ قراءة: 16377 | طباعة: 341 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم لبس البيجامات والصلاة فيها، علما أنها بدون رسومات؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

 فإذا كانت البيجامة أو غيرها من لباس النوم ساترة لما يجب ستره، وطاهرة، فلا حرج في الصلاة فيها.

وقد سئل الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- عن الصلاة في ملابس النوم مثل الفوطة، والبيجامة ونحوها فقال:
كل ثيابٍ طاهرة، مباحة، إذا كانت تستر العورة، فإنه تجوز الصلاة بها ولو كانت في ثياب النوم، ولا يشترط ثيابٌ معينة، إلا أنه لا بد أن تكون الثياب طاهرةً، ومباحة، وساترة. فإذا توفرت هذه الشروط فلا بأس أن يصلي بها .. اهـ.
ومن المعلوم أن المرأة يجب عليها أن تلبس لصلاتها ما يستر كل بدنها إلا وجهها وكفيها، فإذا صلت في ملابس النوم وكانت ساترة لما يجب ستره فلا حرج في ذلك.

والله تعالى أعلم
 

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة